الخميس 9 ,شعبان 1425 Thursday 23rd September,2004
يوم الوطن عز لنا.. والموحِّد.....
من القلب إلى.....
قدموا تهانيهم لقيادة المملكة.. وأشادوا.....
تهنئة بيوم.....
دعوة إلى الحفاظ على.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ.....
نجران تحتفل باليوم الوطني برفع.....
وصفوه بيوم التتويج لأمجاد وانجازات.....
بمناسبة الذكرى ال (74) لليوم.....
من أجل الوحدة.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ74.....
أساس متين ودستور.....
المسؤولون والمواطنون في وادي الدواسر.....
رجال الأعمال والخبراء.....
رؤساء المراكز بسدير في يوم.....
الوحدة.....
خبراء الاقتصاد ورجال الأعمال يهنئون.....
عزيمة.....
في ندوة (الجزيرة) عن واقع.....
مكاسب.....
مسؤولون وأكاديميون ورجال أعمال بمناسبة.....
يوم صناعة.....
المواطن يتذكر الإنجازات الأمنية المتواصلة.....
وفاء.....
محمد بن هادي الدوسري أحد.....
أكدوا أن سياسة المملكة.. تمكنت.....
74 عاماً من البذل.....
محافظ وأهالي الطائف يسترجعون معاني.....
أعربوا عن فخرهم بيوم الوطن.....
اليوم الوطني راسخ في.....
عبروا عن اعتزازهم بذكرى اليوم.....
ترسيخ الوحدة.....
رؤساء الدوائر الحكومية وأعيان العرضيتين.....
قائد مدارس الحرس الوطني العسكرية.....
يهتم بتحقيق التوازن بين احتياجات.....
من القلب إلى.....
من القلب إلى.....
أسسها الملك عبدالعزيز وبلغت ذروة.....
بمناسبة اليوم الوطني.. (الجزيرة) تستعرض.....
أكدوا أهمية المناسبة وعِبَرها.....
عدد من الأخوات المقيمات يشاركن.....
الشخصية والثوابت الوطنية والإسلامية من.....
قادة الكشافة يعبرون عن مشاعرهم.....
المسؤولون والمواطنون في.....
المسؤولون والمواطنون في محافظة المجمعة.....
يوم الوطن في عيون سيدات.....
اعتبروا ذكرى اليوم الوطني مناسبة.....
إعلاميات يتحدثن عن يوم.....
في مناسبة اليوم الوطني.....
في ذكرى اليوم.....
وصفوا اليوم الوطني بذكرى الملحمة.....
وطن الأمن.....
من مسيرة البطل المؤسس.. الملك.....
نهضة.....
ذاك.....
تاريخ أمة .. ومسيرة.....
في يوم الوطن..هل نستمع للأبناء.....
تجدد الذكرى وثبات.....
يومنا الوطني في عام.....
الإنجازات الرياضية تتوالى في ظل.....
المدار.....
بعد أن طالب المنصفون.....
سيوف.....
قراءة في.....
سيرة.....
مدار.....
الدار لآل.....
هنا مجد.....
أشد من قتلة المعصوم.....
ارفع لك الصوت عالي يا.....
استعدادات مكثفة وبرامج جديدة لليوم.....
كوكب.....
المسؤولون والمواطنون في وادي الدواسر والسليل لـ(الجزيرة)
اليوم الوطني للمملكة..سيرة بطل وتاريخ أمة

* وادي الدواسر - سعيد آل عيد:
في مثل هذا اليوم يتصفح العالم صفحات التاريخ الذي حق له وحده دون غيره في وصف رجال البطولة رجال الأمجاد رجال الصمود والثبات والحكمة والشجاعة في مثل هذا اليوم يفوح التاريخ بشذا بطولة يرى البعض أنها معجزة تلك المعجزة هي توحيد المملكة العربية السعودية على يد المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود- رحمه الله- الذي سار بخطى ثابتة نحو الأمام للتوحيد، ومن ثم البناء والتنمية لم تزعزع عزائمه قوة العدو وقلة عدته ورجاله مع صغر سنه، بل توكل على الله تحت جنح الظلام بكل شجاعة لتشرق شمس الصباح على صوت نداء البيعة (الملك لله ثم لعبدالعزيز) ليتحقق له ما كان يطمع فيه، فكانت بعد ذلك الألفة وجمع الشمل، وبناء قواعد الأمن والشموخ الحضاري، وهاهي ثمار ذلك كله يجنيها أبناء المملكة من ذلك اليوم وحتى يومنا هذا في ظل قائد مسيرة التنمية والبناء الحضاري خادم الحرمين الشريفين، وبمناسبة اليوم الوطني هذه المناسبة الغالية على نفوس أبناء هذا الوطن الشامخ فقد عبر عدد من المسؤولين بمحافظتي وادي الدواسر والسليل عن شعورهم فكانت كما رصدتها:
بداية قال محافظ وادي الدواسر سعد بن سحيم: إن الملك عبدالعزيز- رحمه الله -وفي فترة وجيزة حقق أكبر وحدة عرفتها البشرية في القرن العشرين، وما ذاك إلا أنه جاء بما يتماشى مع الدين القويم، ويتناسب مع الفطرة السليمة ولأنه- رحمه الله- لم يكتف بتوحيد المملكة العربية السعودية فحسب بل حمل هم العروبة والإسلام مما جعل الملك عبدالعزيز أثيراً ليس عند شعبه فقط بل عند الشعوب العربية والإسلامية، وفي الأول من الميزان نتذكر وبفخر بطل الأبطال وموحد هذا الكيان الشامخ واليوم الوطني ليس مجرد يوم عادي إنه يوم تاريخي يروي ملحمة كبرى كان فارسها الملك عبدالعزيز، وكما أن من الايمان حب الوطن فمن الوفاء حب البطل.
فيما قال محافظ السليل شاهر بن محمد الهامل: إن جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- طيب الله ثراه- من العظماء الذين سجل التاريخ سيرتهم بمداد من ذهب، فقد جد واجتهد وبذل وأعطى وضحى بكل ما يملك حتى يقيم حكما أساسه كلمة التوحيد الخالص، فبنى بعد توفيق الله دولة عظيمة من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق الى الغرب بحكم الله لا شعار له إلا لا إله إلا الله محمد رسول الله والله أكبر، فتوحدت الجزيرة وانطفأت شموع الجهل والظلام وزاد الأمن والأمان في شتى أقطار الجزيرة العربية التي أصبحت هاجسه ومحط فكره ورأيه فتحقق الحلم ليصبح حقيقة سجلها التاريخ لتبقى فخراً لنا جميعاً على امتداد الزمان فبحمد الله وطننا الغالي من ذلك الوقت حتى اليوم يعيش نهضة حضارية فريدة ومتميزة تسابق الأمم المتقدمة، فالله نسأل أن يتغمد جلالة الملك عبدالعزيز برحمته، وأن يسكن أبناءه الجنة، وأن يطيل في عمر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وأن يحفظ هذا الوطن.
من جهته تحدث وكيل محافظة السليل عبدالعزيز بن ممدوح آل علي بقوله: إن في تدبر التاريخ عبر تمر من خلالها بمحطات تجبر المتدبر بالتوقف، وإن من أهم هذه المحطات ذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية الذي نحتفل به في غرة الميزان من كل عام لتذكرنا بذلك اليوم الأغر الذي جمع الله فيه الشمل ولم الشتات على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- الذي صبر وثابر وجاهد، وقاد المسيرة بعزم وإصرار فحقق وحدة البلاد وأسس دعائمها على أسس متينة مستمدة من كتاب الله عزوجل وسنة نبيه الكريم محمد- صلى الله عليه وسلم فقد رأى هذا البطل المؤسس ببصيرته الثاقبة ان قوة الأمة في وحدتها وتكاتفها وتعاون أبنائها عل البر والتقوى، وقد أجمع المؤرخون بذلك على بطولته الفذة وعبقريته الفريدة التي وحدت بإذن الله تعالى هذا الكيان الكبير مع اختلاف تقاليد وعادات مواطنيه التي فرضتها اختلاف جغرافيتها مما يدل على تمتعه- رحمه الله- بصفات انسانية نبيلة وحسن معاملته نابع من منطلق إسلامي حميد وذكرى اليوم الوطني غالية وعزيزة على قلوبنا نحن أبناء هذا الوطن.
أما المهندس محمد بن مبارك المجلي رئيس بلدية وادي الدواسر شارك فقال: إن اليوم الوطني صفحة تاريخية مشرقة بكل أنواع البطولات التي قام بها جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله- الذي أعطى أغلى وأحب ما يملك من أجل توحيد وبناء هذا الكيان الذي أسس قواعده على الشريعة الاسلامية التي تعتني بالأمن والأمان والاستقرار والازدهار شاركه في هذا البناء في وقته وبعد وفاته أبناؤه البررة الذين أكملوا المسيرة المباركة فكان لهذه المملكة البناء الحضاري الشامخ والله نسأل أن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والاستقرار، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني.
فيما قال مدير التربية والتعليم للبنات بمحافظة وادي الدواسر سالم بن محمد الدوسري: ان اليوم الوطني لبلادنا يوم تاريخي يصور لكافة الأجيال وأبناء العالم قوة وشجاعة جلالة الملك عبدالعزيز القوة في الايمان بالله والتوكل عليه وقوة صدق الانتماء الوطني حباً وفداء وقوة الثبات والعزيمة لتحقيق الهدف حيث سار بكل شجاعة لم يكن له حاجة في مساحة كبيرة من الورق لرسم الخرائط والخطط بل عزم النية فتوكل على الله برفقته رجاله القلة والمؤن والعدة القليلة يدفعهم نحو الأمام.
من جانبه قال مدير وحدة العلاقات العامة والإعلام التربوي بإدارة التعليم بوادي الدواسر سالم بن عوض بن مسفر الدوسري: إن ذكرى اليوم الوطني مناسبة لتسليط الضوء على حياة الملك عبدالعزيز فكراً ومنهجاً وعملاً لاستخلاص العبر منها، ولا سيما أن الأجيال الناشئة أحوج ما تكون الى القدوة الصالحة لمعرفة التاريخ الحي المتصل بواقع الحقائق حيث إن الملك عبدالعزيز الذي وضع خلاصة عبقريته في تأسيس هذا الكيان لتكون قواعده ضاربة في الأعماق وأصله ثابتاً في الأرض فتعلو الفروع وتشمخ.

الصفحة الرئيسية

توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com.sa عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com.sa عنايةمدير وحدة الانترنت
Copyright 2004, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved