الخميس 9 ,شعبان 1425 Thursday 23rd September,2004
يوم الوطن عز لنا.. والموحِّد.....
من القلب إلى.....
قدموا تهانيهم لقيادة المملكة.. وأشادوا.....
تهنئة بيوم.....
دعوة إلى الحفاظ على.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ.....
نجران تحتفل باليوم الوطني برفع.....
وصفوه بيوم التتويج لأمجاد وانجازات.....
بمناسبة الذكرى ال (74) لليوم.....
من أجل الوحدة.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ74.....
أساس متين ودستور.....
المسؤولون والمواطنون في وادي الدواسر.....
رجال الأعمال والخبراء.....
رؤساء المراكز بسدير في يوم.....
الوحدة.....
خبراء الاقتصاد ورجال الأعمال يهنئون.....
عزيمة.....
في ندوة (الجزيرة) عن واقع.....
مكاسب.....
مسؤولون وأكاديميون ورجال أعمال بمناسبة.....
يوم صناعة.....
المواطن يتذكر الإنجازات الأمنية المتواصلة.....
وفاء.....
محمد بن هادي الدوسري أحد.....
أكدوا أن سياسة المملكة.. تمكنت.....
74 عاماً من البذل.....
محافظ وأهالي الطائف يسترجعون معاني.....
أعربوا عن فخرهم بيوم الوطن.....
اليوم الوطني راسخ في.....
عبروا عن اعتزازهم بذكرى اليوم.....
ترسيخ الوحدة.....
رؤساء الدوائر الحكومية وأعيان العرضيتين.....
قائد مدارس الحرس الوطني العسكرية.....
يهتم بتحقيق التوازن بين احتياجات.....
من القلب إلى.....
من القلب إلى.....
أسسها الملك عبدالعزيز وبلغت ذروة.....
بمناسبة اليوم الوطني.. (الجزيرة) تستعرض.....
أكدوا أهمية المناسبة وعِبَرها.....
عدد من الأخوات المقيمات يشاركن.....
الشخصية والثوابت الوطنية والإسلامية من.....
قادة الكشافة يعبرون عن مشاعرهم.....
المسؤولون والمواطنون في.....
المسؤولون والمواطنون في محافظة المجمعة.....
يوم الوطن في عيون سيدات.....
اعتبروا ذكرى اليوم الوطني مناسبة.....
إعلاميات يتحدثن عن يوم.....
في مناسبة اليوم الوطني.....
في ذكرى اليوم.....
وصفوا اليوم الوطني بذكرى الملحمة.....
وطن الأمن.....
من مسيرة البطل المؤسس.. الملك.....
نهضة.....
ذاك.....
تاريخ أمة .. ومسيرة.....
في يوم الوطن..هل نستمع للأبناء.....
تجدد الذكرى وثبات.....
يومنا الوطني في عام.....
الإنجازات الرياضية تتوالى في ظل.....
المدار.....
بعد أن طالب المنصفون.....
سيوف.....
قراءة في.....
سيرة.....
مدار.....
الدار لآل.....
هنا مجد.....
أشد من قتلة المعصوم.....
ارفع لك الصوت عالي يا.....
استعدادات مكثفة وبرامج جديدة لليوم.....
كوكب.....
المواطن يتذكر الإنجازات الأمنية المتواصلة في ذكرى اليوم الوطني
نبارك للوطن نجاح رجال الأمن في كسر شوكة الفئة الضالة المنحرفين

* الرياض - مسلّم الشمري - سعود الشيباني:
عبر عدد من الأعيان والمواطنين عن سعادتهم الغامرة باليوم الوطني مؤكدين أن هذه المناسبة الوطنية سعيدة على قلوبهم، حيث تمثل ذكرى التوحيد والبناء والحضارة والعدل ورغد العيش، وقالوا في تصريح ل(الجزيرة): إن جلالة المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن صنع مجدا لن يتكرر ، وأسس نهجا حديثا لدولة تحكم بشرع الله وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- حيث تحدث في البداية الأستاذ زامل بن وطبان الجربا فقال: لا شك ان اليوم الوطني عزيز وغال على قلب كل مواطن مخلص، وهذا اليوم الذي اجتمع فيه أبناء هذه الدولة مترامية الأطراف على نهج واحد واسم واحد المملكة العربية السعودية ورمز واحد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز- طيب الله ثراه- وتوحدت أجزاء الوطن وتجمع أبناؤه على الأخوة الإسلامية والمحبة الصادقة لدولة حديثة هدفها إعلاء كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله ودستورها الكتاب والسنة، وبالطبع يمر هذا اليوم في ظل مستجدات ومتغيرات جعلت المملكة في مصاف الدول المتقدمة وتفعيل مؤسسات المجتمع المدني من إنشاء الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، وانتخابات المجالس البلدية، وكذلك مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وبالأمس القريب قرار سمو ولي العهد بتخصيص 41 مليار لرفاهية المواطن السعودي.. هذه المستجدات تؤكد أن هذه البلاد الطاهرة تسير في النهج الصحيح مهما حاول الحاقدون، فالتلاحم والتكاتف بين المسؤولين والمواطنين هو خير رد يلجم أفواه هؤلاء الحاقدين.
أمة واحدة
من جهته يقول الأستاذ حمود الحميدي بن رمال: إن اليوم الوطني له ذكرى سعيدة على قلوبنا ففي مثل هذا اليوم وحد المغفور له بإذن الله جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الجزيرة وجعلها أمة واحدة، وصنع مجدا لن يتكرر وأسس منهجا في بناء الدولة الحديثة، وشيد منابر للعلم والمعرفة من جامعات وكليات ومعاهد ومراكز بحوث، وجعلها مقصدا لجميع طالبي العلم من جميع أقطار العالم، وجعل لهذه الدولة ثقلا ومكانة في الساحة الدولية، محكما كتاب الله وسنة رسوله محمد- صلى الله عليه وسلم-، وعلى هذا المنهج سار أبناؤه البررة حتى هذا العهد التنموي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز- حفظه الله- والذي دعم البنية التحتية للبلد، وجعلها في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة، وقام بتوسيع الحرمين الشريفين وجعلهما يستوعبان ملايين المسلمين، جعله الله في موازين حسناته، وأضاف ابن رمال ان ما تعرضت له مملكتنا الغالية من إرهاب وتخويف للآمنين من فئة ضالة منحرفة عن جادة الصواب يزيدنا تماسكا وتلاحما قيادة وشعبا لدحر ومواجهة هذه العناصر الارهابية التخريبية وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلادنا وقيادتنا من كل مكروه.
مسيرة حافلة بالعطاء
وفي هذا السياق يقول الأستاذ سلمان ناصر أبا الروس: نجني اليوم ثمار مسيرة جهادية طويلة خاضها مؤسس هذا الكيان الشامخ جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- رحمه الله- ومن معه من الرجال الأبطال المخلصين لتثبيت أركان هذا الوطن الغالي، وجعل أبناء هذا الشعب يعيشون في أمن وأمان وسلام ووئام مع بعضهم البعض في رغد عيش وتعليم وتقدم ورعاية صحية وتنمية حضارية وإقامة العدل ونبذ الظلم والعدوان، وأكملوا مسيرة البناء والتطوير والحضارة أبناؤه البررة فكانوا خير خلف لخير سلف، وما شهدها عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز- حفظه الله- من تفعيل مؤسسات المجتمع المدني من إنشاء جمعية وطنية لحقوق الانسان ومركز للحوار الوطني وانتخابات المجالس البلدية جعلت المملكة في طليعة الدول المتقدمة تنمويا وديمقراطيا.
رفاهية ورخاء
كما تحدث الأستاذ منصور بن ناصر بن سفران قائلا: أولا أهنئ الملك المفدى وقيادة البلاد والمسؤولين بهذه المناسبة السعيدة التي تجسد قيم العدل والتوحيد في أبهى صورها، وتمر علينا هذه الذكرى العطرة والبلاد ترفل في ثياب من الرفاهية والرخاء والوفرة والامن والاستقرار بعد القضاء على رؤوس الفتنة الذين حاولوا زعزعة أمن الوطن واستقراره لكنهم فشلوا أمام صخرة التعاون بين المواطنين والمقيمين وأجهزة الامن المختلفة، ففشلت مخططاتهم، وأضاف ابن سفران، وهذا مصير كل من يخون الوطن، ويحاول أن يغدر به ويطعنه فلابد أن يرتد اليه سلاحه لأنه على غير الحق.
بناء وتطوير
أما الأستاذ قبلان بن بجاد بن جديع فقال أحيي كل أبناء المملكة قيادة وحكومة وشعبا بهذه المناسبة الغالية التي وحد فيها جلالة الملك عبدالعزيز أركان هذا البلد الطيب تحت اسم المملكة العربية السعودية، ونهج أبناؤه البررة طريقه فسارت البلاد في طريق التطوير والبناء وما تعيشه اليوم من أمن ورخاء واستقرار بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز- حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني- حفظهما الله- إنما هو ثمرة السير على نهج المؤسس والحرص على راحة المواطن والمقيم.
وقال ابن جديع تمرعلينا هذه المناسبة الغالية على نفوسنا جميعا ونحن نقطع شوطا بعيدا في إطفاء نار الفتنة، ونكسر شوكة عصابة الشر التي أعلنت الحرابة على الدين والوطن والمجتمع، فكان لها رجال الامن بالمرصاد في كل مكان من المدن، وفي الصحراء، وعلى قمم الجبال بعون من الله ثم بالتوجيهات السديدة من قيادتنا الرشيدة- أيدها الله-، ثم بتعاون المواطنين والمقيمين فأحبطت محاولات الخونة والمرجفين لزعزعة استقرار أرض الحرمين الشريفين.
وقال ابن جديع سيظل رجال الامن البواسل عطاء متواصلا من أجل الوطن ومواطنيه، ومن أجل حماية المكتسبات والمنشآت والارواح بكل عزم وبكل قوة وبروح معنوية عالية، وهذا واجب سيؤديه كل رجال الأمن بكل بسالة.
نجاحات متواصلة
وقال الأستاذ سعود بن برجس المريبض: تم علينا ذكرى اليوم الوطني وأجهزة الامن قد حققت عدة إنجازات في القبض على قيادات الفتنة والشر أو قتلهم وتخليص البلاد والعباد من شرهم ومؤامراتهم الخبيثة، وفي مثل هذا اليوم وحد جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود- رحمه الله- هذه البلاد الطاهرة تحت اسم المملكة العربية السعودية وعلى عقيدة التوحيد، وظلت هكذا وستظل بإذن الله تعالى.
وأضاف المريبض لكن الأشرار يريدون تمزيق وحدة الوطن، ويحاولون زعزعة الامن والاستقرار من خلال بعض التفجيرات التي أوقعوها في عدد من المناطق، وذهب ضحيتها الأبرياء سواء من المدنيين السعوديين أو من رجال الأمن أو الأجانب. وأضاف المريبض قائلا: إن تضافر جهود القطاعات الامنية وتعاون المواطنين والمقيمين ساهم في إفشال مخططات ونوايا الشر، وأدى الى تحقيق الانجازات التي سجلت في هذا الميدان، وليس ذلك بغريب فقد نال رجل الامن السعودي كل تقدير، وكذلك المؤسسات الأمنية التي تعاملت بمهنية عالية في التصدي لقوى الشر والبغي والعدوان، وذلك حينما رشح المواطنون رجل الامن السعودي هو شخصية العام وفقا للاستفتاء الذي أجرته صحيفة الجزيرة على شرائح متعددة من أفراد المجتمع مع مطلع هذا العام، ولن يزيدنا هذا إلا عزما وإصرارا وثباتا في الدفاع عن العقيدة والوطن، وفي سحق فلول العدوان أينما كانوا.

الصفحة الرئيسية

توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com.sa عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com.sa عنايةمدير وحدة الانترنت
Copyright 2004, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved