الخميس 9 ,شعبان 1425 Thursday 23rd September,2004
يوم الوطن عز لنا.. والموحِّد.....
من القلب إلى.....
قدموا تهانيهم لقيادة المملكة.. وأشادوا.....
تهنئة بيوم.....
دعوة إلى الحفاظ على.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ.....
نجران تحتفل باليوم الوطني برفع.....
وصفوه بيوم التتويج لأمجاد وانجازات.....
بمناسبة الذكرى ال (74) لليوم.....
من أجل الوحدة.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ74.....
أساس متين ودستور.....
المسؤولون والمواطنون في وادي الدواسر.....
رجال الأعمال والخبراء.....
رؤساء المراكز بسدير في يوم.....
الوحدة.....
خبراء الاقتصاد ورجال الأعمال يهنئون.....
عزيمة.....
في ندوة (الجزيرة) عن واقع.....
مكاسب.....
مسؤولون وأكاديميون ورجال أعمال بمناسبة.....
يوم صناعة.....
المواطن يتذكر الإنجازات الأمنية المتواصلة.....
وفاء.....
محمد بن هادي الدوسري أحد.....
أكدوا أن سياسة المملكة.. تمكنت.....
74 عاماً من البذل.....
محافظ وأهالي الطائف يسترجعون معاني.....
أعربوا عن فخرهم بيوم الوطن.....
اليوم الوطني راسخ في.....
عبروا عن اعتزازهم بذكرى اليوم.....
ترسيخ الوحدة.....
رؤساء الدوائر الحكومية وأعيان العرضيتين.....
قائد مدارس الحرس الوطني العسكرية.....
يهتم بتحقيق التوازن بين احتياجات.....
من القلب إلى.....
من القلب إلى.....
أسسها الملك عبدالعزيز وبلغت ذروة.....
بمناسبة اليوم الوطني.. (الجزيرة) تستعرض.....
أكدوا أهمية المناسبة وعِبَرها.....
عدد من الأخوات المقيمات يشاركن.....
الشخصية والثوابت الوطنية والإسلامية من.....
قادة الكشافة يعبرون عن مشاعرهم.....
المسؤولون والمواطنون في.....
المسؤولون والمواطنون في محافظة المجمعة.....
يوم الوطن في عيون سيدات.....
اعتبروا ذكرى اليوم الوطني مناسبة.....
إعلاميات يتحدثن عن يوم.....
في مناسبة اليوم الوطني.....
في ذكرى اليوم.....
وصفوا اليوم الوطني بذكرى الملحمة.....
وطن الأمن.....
من مسيرة البطل المؤسس.. الملك.....
نهضة.....
ذاك.....
تاريخ أمة .. ومسيرة.....
في يوم الوطن..هل نستمع للأبناء.....
تجدد الذكرى وثبات.....
يومنا الوطني في عام.....
الإنجازات الرياضية تتوالى في ظل.....
المدار.....
بعد أن طالب المنصفون.....
سيوف.....
قراءة في.....
سيرة.....
مدار.....
الدار لآل.....
هنا مجد.....
أشد من قتلة المعصوم.....
ارفع لك الصوت عالي يا.....
استعدادات مكثفة وبرامج جديدة لليوم.....
كوكب.....
المسؤولون والمواطنون في محافظة المجمعة يتحدثون لـ«الجزيرة» عن اليوم الوطني
محافظ المجمعة: كل مواطن مطالب بالتلاحم والتكاتف وحماية الوطن

* المجمعة - فهد الفهد - صالح الدهش:
يصادف اليوم الخميس التاسع من شهر شعبان من السنة الخامسة والعشرين بعد الاربعمائة وألف من الهجرة النبوية الشريفة اليوم الوطني لبلادنا الغالية المملكة العربية السعودية.. ففي مثل هذا اليوم الأول من الميزان من عام 1351هـ وحد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - شتات هذا الوطن الكبير.. وجعل من الفرقة والتناحر آنذاك وحدة وتكاملا وانصهارا في كل شيء.. فبلادنا الحبيبة تعيش اليوم هذه الذكرى الغالية ذكرى اليوم الوطني الخالد في الاذهان والوجدان وقلوب ابناء الشعب السعودي الوفي والمخلص لدينه ثم مليكه ووطنه رافعين أكف الضراعة الى المولى جلت قدرته ان يحمي وطننا من كل سوء ومكروه وان يرد كيد الحاقدين والمتربصين بهذه البلاد في نحورهم انه سميع مجيب الدعاء.. وفي هذه المناسبة الغالية ذكرى اليوم الوطني لبلادنا يود كل مواطن ان يعبر عن مشاعر الحب والوفاء لهذا الوطن وقيادته.. وابناء محافظة المجمعة كغيرهم من أبناء كافة مناطق ومحافظات ومراكز هذا الوطن يعبرون من خلال أحاديث أدلوا بها للجزيرة من مسؤولين ومواطنين عن مشاعرهم بهذه المناسبة.
اشد على يد كل مواطن
وفي البداية تحدث محافظ المجمعة الأستاذ عبدالله بن سعد بن مسعود حيث قال: يسعدني بمناسبة اليوم الوطني لمملكتنا الغالية ان اشارك بهذه المناسبة داعين الله ان يرحم موحد الجزيرة الملك عبدالعزيز - رحمه الله - ورجالاته الذين ساروا تحت لوائه وساندوا في بناء هذا الصرح العظيم.. واتوجه بالشكر لله العلي العظيم.. ثم اشد على يد كل مواطن ان يزيد من هذا التلاحم والتكاتف بحماية قاعدة حكمه التي هي منطلق استقراره وتميزه على غيره من الأمم.. كما اشد على يد كل مواطن ينبذ جميع فكر او سلوك يتنافى مع تلاحمنا سواءً تلاحمنا الاجتماعي او تلاحمنا الديني.. لأن التلاحم ونبذ الفرقة في الدين والسلوك يسهل طرق التنمية وتعطي الرجال المسؤولين والمخلصين السير ورفع مستوى النتيجة بدون خوف او وجل لان الخائف لا ينتج والوجل لا يعمل.. كما اشد على يد كل مواطن بالالتفاف المكثف حول قاعدة حكمه ورجالاتها المخلصين وقاعدة علمائه الدينيين ألا تدخل فيروسات الشر الى هاتين القاعدتين فالحفاظ عليها حماية لكل مواطن وتوطيد لأمنه واستقراره وعيشه الكريم في ظل هاتين القاعدتين العظيمتين راجياً الله العزيز الكريم ان يحفظ لنا ديننا ووطننا وحكومتنا الرشيدة تحت ظل خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله - وان يحفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها واخلاقياتها الشريفة.

تاج على رأس كل مواطن
قال وكيل محافظة المجمعة الأستاذ عبدالله بن محمد الربيعة ان اليوم الوطني للمملكة تاج على رأس كل مواطن وفرحة كبرى ذات جذور متعمقة في أرض هذا الوطن الغالي والحبيب وانني بهذه المناسبة الكبرى العزيزة علينا جميعا أحس بالسعادة تغمرني وان اعبر عن اصدق التهاني والتبريكات الى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - حفظه الله - والى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد الأمين والى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام والى جميع افراد الاسرة المالكة الكريمة والشعب السعودي النبيل راجياً من المولى عز وجل ان يعيد هذا اليوم على وطننا الغالي ورايته عالية خفاقة بإذن الله فما نحتفل به اليوم ذكرى خالدة في الاذهان ليوم خالد في التاريخ شاءت قدرة المولى عز وجل ان يكون يوم مجد وعزة وسؤدد لهذا الوطن وابنائه ففيه تم تتويج وحدة الوطن برفع راية التوحيد التي جمعت الكلمة ووحدت الشمل بعد طوال صراع وتناحر وتشتت وتم ارساء قواعد البناء الشامخ وذلك بعد ان قيض الله لهذا الوطن ابنا باراً ومجاهداً مخلصاً في سبيل ربه ثم في سبيل وطنه، حيث استطاع الملك عبدالعزيز بفضل الله وعونه ثم بفضل ما يتمتع به من مميزات سياسية فذة ان يحقق هذا الحلم وان يؤسس دولة عظيمة أصبحت ذات رأي نافذ وكلمة مسموعة ومواقف محترمة من الأمم داعين الله سبحانه وتعالى ان يحفظ بلادنا أمنها وأمانها واستقرارها وان يدحض كيد الحاقدين والحاسدين من ضعفاء النفوس وان يحفظ لنا قائدنا وباني نهضتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله.
الالتفاف حول القيادة
وقال فضيلة رئيس محكمة محافظة المجمعة الشيخ علي بن صالح السيف: من أعظم نعم الله سبحانه على هذه البلاد المباركة نعمة الإسلام والأمن والأمان وقد تحقق هذا بفضل الله ثم بفضل قادة هذه البلاد التي تحكم شرع الله وتطبق أحكامه والتي اتخذت القرآن الكريم والسنة النبوية دستوراً لها منذ توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - واسكنه فسيح جناته الذي وحد كيان هذه البلاد المترامية الاطراف وجمع شتاتها من بعد فرقة حتى عم الخير ربوعها وصارت تنعم بنعمة الأمن والاستقرار ورغد العيش وقد سار على نهجه ابناؤه البررة الى عهدنا الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله وأيدهم بعونه وتوفيقه - وصارت المملكة مضرب المثل بين الدول في أمنها واستقرارها ولا شك ان تمسك هذه البلاد بدينها وعقيدتها وإخلاص قادتها - اعزهم الله - كان سبباً رئيساً في استتباب الأمن والرخاء وما حصل من تلاحم بين الشعب وقادته وعلمائه في محاربة الافكار المنحرفة التي حاولت تعكير صفو أمن هذه البلاد واستقرارها والتي ولله الحمد لم تحقق غايتها ونواياها السيئة وذلك بفضل الله ثم بفطنة وحكمة قادة هذه البلاد قضي على هذه الفئة المنحرفة الضالة كما ان هذه الاحداث التي حصلت من هذه الفئة الضالة لم توقف النهضة الحضارية لبلادنا المباركة في كافة المجالات في كل ما يحقق للمواطن الخير في الدنيا والآخرة وان من الواجب على الجميع الشكر لله سبحانه على ما تنعم به هذه البلاد والالتفاف حول القيادة والعلماء الربانيين وان يستشعر كل فرد من افراد المجتمع المسؤولية المناطة به من اخلاص العمل وهذا ونسأل الله العلي القدير ان يوفق قادتنا الى ما فيه خير الاسلام والمسلمين وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
بداية قوية لعهد جديد
كما تحدث رئيس مركز روضة سدير الأستاذ عبدالله بن محمد بن ماضي وأكد على بقاء المملكة العربية السعودية شامخة بقيادتها الرشيدة وشعبها الوفي الذي لم يبخل بالغالي والنفيس للنهوض بوطنه ومما لا شك فيه ان الحديث عن ذكرى اليوم الوطني للمملكة حديث محبب الى النفس لأنه حديث عن يوم عظيم وذكرى خالدة ومناسبة عطرة كريمة.. فهو بداية قوية لعهد جديد من الأمن والاستقرار الذي تحقق بفضل من الله سبحانه وتعالى ثم بالجهود المخلصة التي بذلها مؤسس البلاد وموحدها - طيب الله ثراه - التي تحكم بشرع الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ودستورها القرآن الكريم. تدفق الخير ونمت وازدهرت البلاد وقد سار على النهج من بعده ابناؤه البررة حتى أصبحت بلادنا في مدة وجيزة من الدول المتقدمة تزخر بالعلم والعلماء ومحط انظار العالم لما لها من مكانة عظيمة حيث انها قبلة المسلمين اما الاحداث الارهابية الغاشمة الأخيرة والغريبة على مجتمعنا المسلم من الفئة الضالة المنبوذة فسوف تقف أمامها بكل ما نملك من قوة وبالغالي والنفيس يحيا الوطن، وما توجهات قيادتنا الحكمية وتسامحهم عندما اعطوا مهلة شهر لهؤلاء الارهابيين لكي يرجعوا عن الباطل الى طريق الصواب والحق ليحظوا بهذه المكرمة الكبيرة والطيبة وهذه الفرصة كانت تعتبر اكبر دليل على تسامح القيادة الرشيدة - أعزها الله - وعلى رأسها مولاي خادم الحرمين الشيفين - امده الله بالصحة والعافية - وسمو سيدي ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظه الله - والحقيقة ان هذه الذكرى الغالية في نفوسنا جميعا تدفعنا الى مزيد من التكاتف والتلاحم والتعاون على البر والتقوى للتصدي للافكار الهدامة والمخططات الخبيثة الساعية للنيل من سعادتنا وراحة بالنا وأمننا.. فهؤلاء الارهابيون أقول لهم: نحن وراءكم حتى نقتلع جذوركم بحول الله وقوته ليعرف الجميع ان المملكة العربية السعودية قبلة المسلمين وواحة الامن والاستقرار في ظل هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين - حفظهم الله - والمتابعة الحثيثة والدائمة لسمو سيدي وزير الداخلية وسمو نائبه وسمو سيدي أمير منطقة الرياض وسمو نائبه على جهودهم الكبيرة لخدمة وراحة ورفاهية المواطن.
اسأل الله عز وجل ان يديم علينا نعمه التي لا تحصى وعلى بلادنا المزيد من الرخاء والاستقرار وان يبصر لهؤلاء المرتدين قلوبهم ويردهم الى صوابهم والى الحق وان يحفظ لنا ولاة أمرنا إنه نعم المولى ونعم النصير.
وقال الشيخ ابراهيم بن محمد العبدالجبار كاتب عدل محافظة المجمعة
يصادف يوم الخميس الموافق 9 من شهر شعبان لعام 1425هـ ذكرى عزيزة في نفوسنا جميعا ففي مثل هذا اليوم منذ 74 عاماً تم اعلان توحيد أجزاء هذه البلاد وتسيمتها بالمملكة العربية السعودية انه يوم الوحدة والتلاحم وجمع الشمل لبناء هذه الوطن وهذا الكيان بفضل الله ثم بفضل الجهود المضنية التي بذلها جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود - رحمه الله - وبمعاونة اخوانه من رجالات هذه البلاد المخلصين تغمدهم الله بواسع رحمته جميعا.
وانه لمن دواعي سرورنا واعتزازنا في هذا اليوم الوطني ان نجدد العهد والولاء لقيادة هذا الوطن العزيز، وان نكون صفا واحدا كالبنيان المرصوص تربطنا اواصر المحبة والاخاء لندحر كل من تسول له نفسه البعث بأمن وطننا او المساس به ونحن اليوم وبمشيئة الله وتوفيقه قادرون على مواجهة خطر الارهاب ونقف صفا واحدا، قيادة ومواطنين، أمام هذا الخطر ونؤكد ان الامر يتطلب دعم الجميع وخاصة النخب المثقفة التي تتحمل مسؤولية كبيرة في توجيه الأبناء والوقوف بشكل واضح في وجه آلة الارهاب ومحاربته بالفكر ونشر الوعي السليم ومواجهة الاطروحات المتطرفة بأسلوب مباشر مع التعامل الحسن مع من وقع ضحية له وتوجيهه الوجهة الصحيحة المنسجمة مع ديننا الاسلامي الحنيف.
وما ننعم به اليوم بعد توفيق الله هو نتاج الوحدة والتلاحم التي سطرها المؤسس الباني الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - اذ عمل على جمع شتات الأمة ونشر العلم وآخى بين المواطنين وأصبحنا ننعم بكل مقومات الحياة من خلال مسيرة قادها من بعده ابناؤه وولاة الامر في هذه البلاد نهجوا نهج والدهم وكرسوا جهودهم لخدمة الاسلام والمسلمين وبنوا هذه الجزيرة حتى أصبحت اليوم نموذجاً رائعاً في العمارة والتخطيط وانفقت ملايين الريالات على بناء الجسور والانفاق والطرقات وبناء المدارس والمستشفيات والجامعات واهم من ذلك كله التوسعات الكبيرة التي شهدها الحرمان الشريفان لخدمة الاسلام والمسلمين فالإنجازات العملاقة في كل جزء من بلادنا الغالية تقف شاهدة على ما وصلت اليه المملكة من تطور ونهضة في كافة المجالات وسوف تظل هذه الدولة بمشيئة الله شامخة قوية تصدح بتعالميه السمحة وقيمه الانسانية في كل اصداع الدنيا ناشرة السلام والخير والدعوة المباركة باحثة عن الرقي والتطور.
وفي الختام نسأل الله ان يحفظ بلادنا من كل سوء او مكروه ويرد عنها كيد الأعداء وحقد الحاقدين وحسد الحاسدين ويديم علينا الأمن والإيمان بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، وان يسدد على طريق الخير خطاهم ويعزهم بالاسلام ويعز الاسلام بهم، ويحفظهم ذخراً للإسلام وفخراً للمسلمين.
ذكرى عطرة
أما مدير التربية والتعليم بمحافظة المجمعة الأستاذ أحمد بن عبدالله العقيل فقال بهذه المناسبة: اننا نعيش هذه الأيام ذكرى عطرة تتجدد معنا ويتجدد معها الولاء والانتماء وحب الوطن انها ذكرى اليوم الوطني ذكرى التوحيد والبناء ولم الشمل على يد المغفور له بإذن الله المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه - والرجال الافذاذ المخلصين من اركان هذا البلد المعطاء.
ومع اطلالة اليوم الوطني المجيد لمملكتنا الحبيبة وحينما نستعرض التاريخ المضيء الذي خط بمداد من ذهب لهذا الكيان الشامخ والملامح البطولية التي سطرها المؤسس الباني الملك عبدالعزيز ال سعود - رحمه الله - اذ عمل على جمع شتات الأمة ونشر العلم وآخى بين المواطنين حتى وصلت البلاد في ظل العهد الزاهر لمولاي خادم الحرمين الشريفين الى المزيد من التقدم والرقي والازدهار وتوافرت للمواطن السعودي الحياة الكريمة الهانئة.
وما تشهده المملكة من تطورات تنموية سواء كانت تعليمية او صحية او اقتصادية.. إلا دليل قاطع على ذلك وما حصل من تلاحم بين الشعب وقادته في محاربة الافكار المنحرفة التي حاولت تعكير صفو امن هذه البلاد واستقرارها والتي وقف لها امننا بالمرصاد صفا واحدا بالتعاون مع المواطنين وتلاحمهم لنلتف حول قيادتنا لردع العابثين
نسأل الله ان يحفظ بلادنا من كل سوء او مكروه ويرد عنها كيد الأعداء وحقد الحاقدين وحسد الحاسدين ويديم عليها الامن والاستقرار ويحفظ خادم الحرمين الشريفين ويمتعه بالصحة وايضا سمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وبلادنا الحبيبة ويستمر العطاء ويبقى وطننا وطنا شامخا بالرقي والرخاء.
وقال الاستاذ فهد بن محمد الربعية رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالمجمعة يصادف يوم الخميس التاسع من شهر شعبان من هذا العام
ذكرى هامة وغالية على ابناء هذا الوطن، وهو يوم يستوجب ان يقف فيه كل مواطن محب لوطنه غيور على دينه مع نفسه، ليذكرها بضرورة الوحدة الوطنية، والتكاتف والتلاحم الوطني لصد كل ما يعترض مسيرة هذا الوطن الغالي، وذكرى اليوم الوطني تستوجب علينا ان نلقي نظرة شاملة الى ما حققته المملكة من منجزات تنموية عملاقة، كانت لها الريادة في تغيير وجه الحياة الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والفكرية، في زمن قياسي كان كفيلاً بأن يجعل من المملكة نموذجاً يحتذى به في سرعة النمو والتطور بين دول العالم وليس أدل على ذلك من هذه النهضة التنموية في مختلف المجالات بفضل التخطيط السليم لحكومة مولادي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله - التي كان من ابرز ثوابت سياستها الاقتصادية والاجتماعية، بالاضافة الى زيادة اسهاماته في دعم مسيرة البناء والنماء.
يجب ان نجعل من اليوم الوطني قلعة ننطلق منها متحدين لمكافحة الارهاب وايقاف ما يحاول أعداء الدين والوطن إدخاله من فكر منحرف وأكاذيب ملفقة، ولنلتف حول قيادتنا دعماً لها لردع العابثين بيد من حديد.
كما قال رئيس بلدية محافظة المجمعة المهندس خالد بن محمد الهيج:
تعيش المملكة هذه الأيام ذكرى عطرة ومناسبة عزيزة على قلوب أبنائها وهي مناسبة اليوم الوطني الرابع والسبعين للمملكة العربية السعودية، هذا اليوم الذي وحد فيه المغفور له - إن شاء الله - الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ارجاء هذه البلاد المباركة على المحبة والتعاطف المبني على الشريعة الإسلامية السمحة فساد الأمان ونعمت بالعطاء الوافر والإنجازات الكبيرة التي امتدت وشملت كافة مناحي الحياة في المملكة مدنها وقراها.
وكان للبلديات دورها في تطوير المدن والقرى والأرياف فتوسعت خدماتها لمواكبة النهضة العمرانية تلبية لحاجات المجتمع المتغيرة والمرتبطة بحركة النمو الاقتصادي والاجتماعي في مجالات المياه والصرف الصحي وشق الطرق وصيانتها وتصريف السيول وإقامة الحدائق والمتنزهات والنظافة وصحة البيئة... الخ
وما يثلج صدورنا ويبعث السرور في نفوسنا هذا التلاحم من الشعب السعودي النبيل مع الدولة - أعزها الله - في مكافحة أصحاب الفكر المنحرف وما هذا التعاون من جميع فئات المجتمع إلا دليل على قوة الترابط والتلاحم بين الشعب والقيادة للقضاء على هذا الفكر الدخيل على مجتمعنا والله اسأل ان يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان وان يحفظ قادتنا وشعبنا من كل مكروه.
وقال مدير مستشفى الملك خالد بمحافظة المجمعة احصائي عبدالله بن يوسف الوزان:
اليوم ونحن نحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية ومرور اربع وسبعين سنة لتأسيسها على يد الموحد الملك عبدالعزيز بن سعود - رحمه الله - وما شهدته المملكة على مر تلك السنين من تطورات تنموية سواء كانت صحية او تعليمية او تنمية بشرية او نمو اقتصادي لدليل قطاع على حرص تلك القيادات على تطوير المجتمع وتحديثه تحت ركائز ثابتة وهي:
الإيمان بالله سبحانه وتعالى والاحتكام الى كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والعدل والمساواة وحسن المعاملة للآخرين، كما ان هذه التطورات شهدت خلال السنوات الاخيرة تحت قيادة حكومتنا الرشيدة نقلة سريعة وملحوظة لتطوير المجتمع وتحديثه لكي يكون قادراً على التكيف مع الواقع الدولي الراهن محافظاً على قيمه وتقاليده وعاداته.
واليوم ونحن نحتفي بذكرى اليوم الوطني نرى ان مجتمعنا يواجه خطرا جسيماً الا وهو الارهاب الذي يجيز القتل والتدمير مخالفاً أبسط التعاليم الإسلامية التي تؤكد حرمة النفس البشرية ومهدداً استقرار وامن مجتمع عرف عنه الامن والاستقرار على مر السنوات منذ توحيد الجزيرة العربية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن سعود - رحمه الله- ونحن باذن الله قيادة ومواطنين قادرين على التصدي لمثل هذه المخاطر وذلك بوقوفنا صفاً واحداً أمام هذه الفئة الضالة سواء بالفكر أو بالوعي السليم لهذا الخطر او بالتعاون مع جال الأمن الذين نرجوا من الله العلي القدير ان يحفظهم ويسدد خطاهم وان يحفظ الله هذا البلد آمناً مستقراً في ظل حكومتنا الرشيدة انه على ذلك قدير.
فيما قال مدير فرع المياه بمحافظة المجمعة المهندس مساعد بن عبدالله الزنيدي:
الحمد لله الذي من علينا بنعمة الأمن والايمان والاسلام، وتوحيد هذا البلد الغالي على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود المغفور له إن شاء الله يصادف اليوم الخميس مناسبة عظيمة على قلوبنا جميعاً وهو اليوم الوطني لوطننا الغالي الذي من الله فيه على هذا البلد بالتوحد بعد شتات وبمسيرة اكملت عامها الرابع والسبعين وبتلاحم بين المواطن والقيادة والذي أكده رد كيد المغرضين على أنفسهم ما حدث في الفترة الماضية من تصرفات اجرامية وأعمال ارهابية وترويع وقتل وتدمير ارتكبتها فئة ضالة اتخذت من الدين ساتراً لها والدين منهم براء ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل ونشيد بمواقف رجال الامن والمواطنين المخلصين والغيورين من المقيمين في هذه البلد المعطاء الذين يحاولون جاهدين وسينصرهم الله عز وجل للقضاء على هذه الفئة الضالة التي تدعو الى عدم الاستقرار وتطمع في تعطيل مسيرة التنمية.
ولكن الله رد كيدهم الى نحورهم حيث ادت الى ترابط المجتمع ولحمته مع القيادة الرشيدة، وكان حديث سيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني رئيس المجلس الاقتصادي الأعلى والأمر بالتوسع الاقتصادي والانفاق في مشروعات التنمية الوطنية الحالية والمستقبلية وجميع المشروعات التنموية خلال الخمس السنوات المقبلة الرد الأكيد على متانة وقوة اقتصاد وطننا الغالي وتغلبه على جميع العقبات التي تقع في طريقه وذلك في ظل توجيهات حكومتنا الرشيدة، كما أسأل الله عز وجل ان يحفظ هذا الوطن وان يرد كيد المجرمين الى نحورهم إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير.
رمز غالٍ
أما رئيس مركز عشيرة سدير الأستاذ نايف بن محمد بن ربيعان فقال عن هذه المناسبة:
إن اليوم الوطني رمز غال على الجميع فمنذ أن أسس المغفور له جلالة الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - هذا الكيان الشامخ ووحد الأمة وأرسى قواعد الأمن في هذا الوطن والمواطنون في ملحمة من التكاتف والترابط والتآخي قل ان يوجد مثيل له في العالم أجمع وسار على نهجه رحمه الله ابناؤه الاشاوس حتى عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين وأصبح المواطن يرفل بالرفاهية والأمن وجميع متطلبات الحياة في ظل الشريعة الإسلامية.ان هذا اليوم المجيد يذكرنا بما بذله وقام به حكامنا وقادتنا منذ أيام المؤسس - رحمه الله - وما قام به اباؤنا واجدادنا تحت امرتهم من حفظ للامن في هذا الوطن الغالي والذي نحن سائرون على نهجهم الى يوم الدين ولن نحيد عن حفظ أمن الوطن والولاء والأخلاص والوفاء لهذه الدولة.
وما الفئة الضالة الظالمة إلا شرذمة فاسقة لن تؤثر على أمن واستقرار هذا الوطن بعون الله وتوفيقه، كما ارفع في ختام كلمتي اسمى التبريكات الى مقام مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني والاسرة المالكة والشعب السعودي حفظ الله وطننا وقادتنا من كل مكروه ودام عزهم عاما تلو آخر.
وقال وكيل مركز تمير الأستاذ بتال فلاح الجاسر:
ان انطباعاتنا عن هذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع كانطباعات أي مواطن يحب دينه ووطنه ومليكه واننا نشيد بما تقوم به حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وحكومتهم وما يبذلونه تجاه مواطنيهم من توفير للأمن والأمان والسعي الحثيث لتوفير جميع ما يخدم الصالح العامة ورغد العيش للجميع.
وهذا ليس بغريب عليهم وفقهم الله وادام عزهم ونرى الوحدة والتلاحم من الحاكم والمحكوم والتفاف جميع أبناء هذا الوطن حول قيادتهم ويظهر ذلك جليا في استنكارهم للافعال الإجرامية التي قامت بها الفئة الضالة حيث اننا ندعوا أصحاب الفكر المنحرف ونقول لهم: عودوا الى جادة الصواب وخافوا الله في انفسكم ونحن نرى التطور العمراني واستتباب الأمن والأمان ورغد العيش ولا يسعنا إلا ان نبتهل الى الله العلي القدير ان يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة وان تعود هذه المناسبة على الجميع أعواماً متتالية وحكومتنا وشعبنا على أحسن حال.
أما رئيس مركز التويم الأستاذ عبدالله بن عايد بن منوخ الثبيتي فقد اشاد بجهود وحرص حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين اطال الله عمره واخوانه الكرام على ما يقومون به ويبذلونه من جهد في هذا الوطن المعطاء من انشاء وتعمير حتى اصبحت المملكة من الدول المتقدمة في وقت وجيز ونحمد الله على اننا نعيش في امن وأمان ولله الحمد حيث يعتبر اليوم الوطني من اغلى الذكريات في خاطري وخاطر كل مواطن غيور، أما الفئة الضالة المنحرفة فهي مجموعة ضلت طريق الصواب وسوف تنتهي بإذن الله ولن تؤثر على هذا الوطن في ظل حكومتنا الرشيدة أعزها الله وحفظها من كل مكروه.
وقال رئيس مركز مصده الأستاذ صلال بن محمد بن صايل الجبيري: يسرني بمناسبة ذكرى اليوم الوطني ان نهنئ خادم الحرمين الشريفين الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود وصاحب السمو الملكي النائب الثاني الأمير سلطان بن عبدالعزيز ال سعود وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض وجميع اصحاب السمو الملكي الأمراء والشعب السعودي الكريم بمناسبة اليوم الوطني المجيد الرابع والسبعين للمملكة العربية السعودية، فإن ما وقع من احداث متلاحقة مؤلمة في هذه البلاد المباركة من اصحاب الأفكار المنحرفة ليأسف ويأسى لها كل غيور على دينه ووطنه ولا شك ان فتنة التكفير وما أفرزته من هذه الأعمال التخريبية ليست من الاسلام في شيء، حيث يدعي من فعل ذلك انه على ضرب من الجهاد في سبيل الله والحقيقة ان ذلك الفعل منكر قبيح، فمن ترك الطاعة في المعروف او خرج على ولاة الامر فقد خالف نهج السلف الصالح ومعتقد اهل السنة والجماعة وان الاسلام بريء من تلك الاعمال وما فعلوه لا يزيدنا إلا تماسكاً وإصرارا مع ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة، حيث ان حكومتنا الرشيدة لم تأل جهداً في توفير جميع متطلبات المواطنين والمقيمين من خدمات جليلة هي محل تقدير للجميع.
ذكرى في عهد زاهر
وقال مساعد مدير التربية والتعليم للبنين الاستاذ ناصر بن احمد الصغيان إن بلادنا تمر في اليوم الأول من الميزان في كل عام بذكرى عزيزة غالية، هذه المناسبة حقاً ليست كالمناسبات الاخرى، هذه الذكرى تأتي بخلاف الذكريات وذلك لما تحمله في طياتها عبر اربعة وسبعين عاماً خلت من عبر توالت على هذه البلاد الغالية، لقد تحولت من الضعف الى القوة، تمر هذه البلاد وتذكرنا باليوم الوطني لبلادنا تذكرنا بيوم توحيد هذا الكيان الشامخ بعد ان كانت تسوده الفوضى والفرقة والشتات والفقر والخوف والسلب والنهب يأتي موحد هذه البلاد الملك عبدالعزيز رحمه الله ويعمل على لم الشمل وجمع شتات الامة واستتباب الامن ويعمم الرخاء وتأخذ هذه البلاد بنشر العلم والتقدم والرقي عاماً بعد عام ويتوالى البناء والتطور شاملاً جميع ميادين الحياة في مختلف ارجاء البلاد من غربها الى شرقها ومن شمالها الى جنوبها حتى اصبحت ولله الحمد تضاهي الكثير من دول العالم التي سبقتها بمئات السنين.
لقد اخذت بلادنا بفضل الله منذ ذلك اليوم توالي البناء والتطور من عهد الملك عبدالعزيز - رحمه الله - مروراً بعهد ابنائه من بعده الملك سعود وفيصل وخالد - رحمهم الله اجمعين - الى ان وصلت الى هذا العصر الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - الذي تبوأت فيه البلاد مكانتها المرموقة بين دول العالم في التقدم والرقي والازدهار حيث توافرت للمواطن السعودي الحياة الكريمة الهانئة وستظل - ان شاء الله - تواصل البنيان والتطور والرقي وتواكب التقدم في شتى ميادين ومجالات الحياة المختلفة آمنة مطمئنة بإذن الله محروسة بعون الله وقوته.
اسأل المولى العلي القدير ان يحفظ لنا قائد مسيرتنا وباني نهضتنا مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وان يمتعهم بالصحة والعافية ليواصلوا بناء وتطور هذه البلاد، كما اسأله عز وجل ان يبطل كيد الكائدين وحسد الحاسدين وان يجعل ما يكيدونه لهذه البلاد مردوداً الى نحورهم بعزته وقوته، وستظل دولتنا بعزة الله محروسة نتفيأ ظلالها وننعم بخيراتها برعاية الله وحفظه ثم بجهود ورعاية حكومتنا الرشيدة أعزها الله.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وقال مدير مكتب الضمان الاجتماعي بمحافظة المجمعة الأستاذ حمد بن عبدالرحمن العيد:
يوافق هذا اليوم ذكرى عزيزة علينا جميعا وهي ذكرى اليوم الوطني ذكرى توحيد المملكة وطننا الغالي على يد القائد المؤسس والموحد لهذا الكيان الشامخ ابدا الملك عبدالعزيز - طيبه الله ثراه .
في هذه المناسبة التي يتذكر فيها المواطن بكل شوق وتتدفق مشاعر الحب والوفاء لهذا الوطن العزيز والولاء والعرفان لولاة أمرنا وقادة مسيرتنا وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني حفظهم الله جميعاً، يشرق هذا اليوم ونحن ولله الحمد أقوى وحدة واصدق تلاحما، كيف لا وقد من الله علينا بهذا الدين القويم وهي منة ونعمة وهذا الوطن الذي هو قبلة الاسلام والمسلمين وكل هذه نعم نسأل الله الكريم ان يديمها علينا ويرزقنا الاخلاص على شكرها.
ومما لا شك فيه ابدا أننا في هذا الوطن العزيز محسودون على هذه النعم التي نرفل فيها، فالأعداء بشتى صورهم واشكالهم من الخارج واذنابهم واتباعهم من الداخل الذين استعملوهم لاعتناق مبادئهم وافكارهم المنحرفة ثم صيروهم لتنفيذ مخططاتهم وأهدافهم، انهم يكيدون ليلاً ونهاراً لهذا الوطن وان من اشد هذه المكائد ما تعرض له وطننا الغالي من هذه الفئة الضالة الباغية التي ضلت طريق الحق والاسلام وبغت على الوطن والمواطن والمقيم وازهقت الارواح البريئة والاموال المصونة وارهبت وروعت واضرت المسلمين واساءت الى الاسلام اساءة لم يحلم بها اعداء الاسلام من غير المسلمين، وكأني بهم يقولون: لقد كفينا الاسلام من بعض أهله.
ولا شك ان كل ذي فطرة سليمة وعقل صحيح يستنكر ما قامت به هذه الفئة الخارجة الباغية التي تدعي الاسلام وهي من السلام براء لان افكارها وافعالها ليست من الاسلام في شيء، فالاسلام لم يأمر بالقتل والتدمير والارهاب وقتل الابرياء مهما كانوا فضلا عن النساء والاطفال والشيوخ، ولكن نحمد الله ونشكره فكل ما يتعرض له الوطن من ارهاب ومحن لن يضره شيئا بحفظ الله له وتوفيقه لولاة الامر ثم بتمسكهم بكتاب الله وسنة رسوله وحكمتهم واخلاصهم
وفي الختام اسأل الله الكريم ان يديم علينا نعمة الإيمان والأمان وان يحفظ لنا وطننا من كل سوء ومكروه وأن يحفظ لنا ولاة أمرنا ويوفقهم الى كل خير ويجنبهم كل شر انه سميع مجيب.
وأكد الأستاذ عبدالله بن ابراهيم الجعوان أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بمحافظة المجمعة:
ان ذكرى اليوم الوطني العزيز الغالية تمر على نفوسنا وعلى قلوبنا، وبلادنا بحمد الله تنعم بالخير والنماء بفضل القيادة الحكيمة لحكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني - حفظهم الله وسدد خطاهم - لقد قطعت المملكة خطوات جبارة في مسيرتها التنموية، في كافة القطاعات الانتاجية والخدمية بصورة كان لها صداها بين دول العالم، محققة بذلك مزيجاً من التطور الاقتصادي والاجتماعي، وقد ساعد على هذه الإنجازات ما وفرته الدولة للقطاع الخاص، من مختلف المقومات الأساسية لنمو مشروعاته، والبنية التحتية التي ساعدت على قيام منشآته الانتاجية، والتأكيد على معايير الجودة ورفع قدراته التنافسية، وصولاً الى المقومات التي تمكن صادراته من النفاذ الى الأسواق العالمية.
وأول ما يحتمه علينا واجبنا الوطني والديني ان نحافظ على هذه المنجزات وان نقف خلف قيادتنا لضرب بل وبتر كل من تحدثه نفسه بالعبث بأمن واستقرار هذا البلد، من الذين يحاولون عبثا تدنيس هذا الوطن الطاهر بأفكارهم المضللة التي ينسبونها للدين والدين منها براء، وبمناسبة ذكرى اليوم الوطني نبتهل الى المولى عز وجل ان يوفق قادتنا وان يديم على هذه البلاد نعمة الامن والاستقرار.
تلاحم واخلاص
وقال مدير الأحوال المدنية بمحافظة المجمعة الأستاذ مفلح بن ذعار المطيري: ان اليوم الوطني المجيد الرابع والسبعين للمملكة العربية السعودية يوم عزيز علينا جميعا وذكرى غالية على قلوبنا تزيد تلاحم الشعب مع قيادته ومكافحة جميع ما يعكر صفوه من أصحاب الفكر المنحرف ، ان ما يبذله مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين وسمو النائب الثاني من جهد معلن وجهد خفي إنما هو لخدمة المواطن في دينه ودنياه والدفاع عنه بكل ما اتي من قوة وان ما يتلفظ به ولي العهد الأمين يومياً في الباب والقلب المفتوح لشعبه ورجاله بكل صراحة وأمانة لدليل قاطع على التحام الراعي مع الرعية.
إننا نعيش اليوم ولله الحمد قفزات في شتى المجالات في هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله، حتى أصبحت بلادنا في مصاف الدول المتقدمة
وفق الله الجميع لكل ما يسهم في خدمة وطننا الغالي
والحمد لله رب العالمين.
وقال مدير المعهد الصحي للبنين بمحافظة المجمعة الأستاذ عبدالله بن عبيد العتيبي:
يسرني بمناسبة اليوم الوطني الرابع والسبعين للمملكة أن نهنئ خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - حفظه الله - وسمو ولي عهده الأمين الأمير عبدالله بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني الأمير سلطان بن عبدالعزيز - حفظهم الله - والى شعبنا الكريم السعودي النبيل والذي وقف مع حكومته ضد الارهاب والارهابيين الذين يريدون النيل من هذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعا وسوف يبقى وطني وراية لا إله إلا الله محمد رسول الله دائماً عالية في وجه الارهاب.
والإسلام ليس دين ارهاب إنما دين تسامح، دين تلاحم ودين رحمة، كما نرى ويرى الجميع من تطور الوطن الغالي في جميع المجالات الصحية والزراعية والتعليمية في الحاضر ولاجيالنا في المستقبل بإذن الله
وفي الختام نقول جميعا عسى الله ان يديم نعمة الامن والأمان على هذا الوطن وجميع اوطان المسلمين.
أما مدير مكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب المكلف الأستاذ سليمان بن عبدالله المنيف فقال:
نهنئ انفسنا وقبل ذلك قيادتنا الرشيدة على هذا اليوم التاريخي العظيم فاليوم الوطني في بلادنا له ذكرى عزيزة في نفس كل مواطن مخلص لهذا البلد المعطاء حيث يروي قصة توحيد هذا الكيان العظيم على يد الموحد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود رحمه الله ورجاله المخلصين وفنحن نجني الثمار الطيبة الذي غرسها المؤسس وابناؤه البررة من بعده.
مشيدين بالانجازات التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - حفظه الله - هذا العهد الزاهر الميمون وعلى رأسها مسيرة الخير والنماء والعطاء والتقدم الصناعي والزراعي والاجتماعي والثقافي والصحي والمشاريع التنموية العملاقة وبسط الأمن الشامل وتحقيق الاستقرار مستنكرين تلك الأعمال التي قامت بها فئة ضالة عن المجتمع خرجت عن الطريق المستقيم وقامت بأعمال ارهابية منبوذة شجبها جميع المواطنين في كل مكان.
متمنياً من الله ان يديم علينا نعمة الامن والامان والاستقرار والرخاء ووحدة الصف والكلمة بقيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله.
وان يعيد هذه المناسبة الوطنية الغالية انه سميع مجيب.
ومن جانبه عبر الشيخ حمد بن صالح الثميري عن سروره وسعادته بهذه المناسبة الغالية واضاف:إن هذه مناسبة عطرة تذكرنا بشجاعة المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود الذي وحد بلادنا الغالية وارسى دعائم الأمن والأمان والتطور الحضاري لهذه البلاد.
أما الأستاذ احمد بن محمد التركي فقال:
اننا بهذه المناسبة واحتفال مملكتنا الغالية بذكرى اليوم الوطني ندعو الله تبارك وتعالى ان يمن على بلادنا بالخير والسعادة وأن يحفظ ولي أمرنا مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين وسمو النائب الثاني وجميع افراد الاسرة المالكة والشعب السعودي الوفي.
وقال رجل الأعمال الاستاذ طارق بن عبدالله الرميح:
ان اليوم الوطني يوم مشهود يعتز به كل مواطن وتتطلع اليه كل الامة والغاية من الاحتفاء بهذا اليوم التاريخي في حياة شعبنا هي تأكيد الحس الوطني المتأصل في وجدان المواطن لننشئ جيلا عاشقاً للوحدة الوطنية متفتحاً عليها يرى فيها احلامه الموعودة وآماله المرجوة والفضل لذلك لله تبارك وتعالى ثم للمؤسس والملك الفذ عبدالعزيز رحمه الله الذي ارسى دعائم الوحدة الوطنية وصانها من بعده ابناؤه السائرون على دربه المحافظون على نهجه في هذا العهد الميمون الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين حفظه الله الحافل بالإنجازات العظيمة في كافة المجالات.
حفظ الله ملكينا وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني ومن مجد الى مجد يا وطني وطن الشموخ والعزة سائلاً الله ان يديم علينا نعمة الأمن والأمان انه نعم المولى ونعم النصير.
أما الاستاذ عثمان بن زيد العفيصان فقال بهذه المناسبة:
انه لم يكن الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه بطلا وقائدا فذاً فقط بل كان معلما متميزا لكل الاجيال وستبقى دروسه المعنوية والعملية نبراساً يضيء الطريق لكل ابن من ابناء هذا الوطن على مر الأزمان.
وأكد الأستاذ سعود بن عبدالله الشلهوب ان هذا اليوم المشرق بنور التوحيد يعظم الانجاز الذي تحقق على يد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله الذي يعود اليه الفضل بعد الله في تأسيس هذا الكيان ووضع اللبنات الأساسية لكافة جوانب الحياة.
وعبّر الأستاذ خالد بن عثمان المحارب بهذه المناسبة عن سروره بهذا اليوم الوطني وانتهز هذه الفرصة لندعو الله عز وجل ان يديم على بلادنا نعمة الامن والامان والرخاء وان يحفظ لنا قائد مسيرتنا وباني نهضتنا مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده والنائب الثاني - حفظهم الله -.
وقال المواطن الاستاذ خالد بن احمد الشميري إننا نعيش اليوم ذكرى عزيزة على قلوبنا سطرها التاريخ بأحرف من ذهب فاليوم هو اليوم الوطني المجيد الرابع والسبعون لهذا البلد العظيم المملكة العربية السعودية، ومنذ ان وضع الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود اللبنة الأولى لهذا الوطن ونحن نسابق الزمن في التطور والازدهار وسط رفاهية المواطن وتحقيق كل ما يهمه تنموياً وحين نحتفل بهذا اليوم فإننا نؤكد لولاة الأمر في بلادنا تجديد الولاء والطاعة لاكمال مسيرة التقدم لهذا الوطن في عهد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني واضعين ايدينا في أيدي رجال الأمن مؤكدين وقوفنا معهم في دحض كل من تسول له نفسه العبث بأمن هذا البلد الذي ارسى قواعده باني هذا الكيان العظيم الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود واكمل مسيرته ابناؤه البررة الاوفياء حتى صارت بلادي يسير حبها في قلبي ويجري عشقها في دمي.
دمت بلادي عظيمة وحفظك الله من كل مكروه ودامت اعيادك يا وطن العز والشرف.
وقفة للتأمل والاعتزاز
وقال رجل الأعمال الاستاذ عبدالمحسن بن عايض الاسمري ان للأمم والشعوب ذكرى خالدة تقف عندها تتأمل ما فيها وتسترجع حاضرها وترسم مستقبلها واليوم الوطني لا شك من الأيام الخالدة ففي هذا اليوم قيض الله لهذه الأمة ابنا بارا من ابنائها انه الملك عبدالعزيز رحمه الله الذي وحد وأسس هذا الكيان وسار على دربه ابناؤه البررة ليرفرف الوطن دائما بالرغد والعيش الكريم والاستقرار وذلك من اجل عزة هذه الامة وأمنها وامالها لان المملكة العربية السعودية موطن للاسلام ومنارة عز واباء بإذن الله
ختاماً.. اسال الله ان يوفق ولاة امرنا لما يحب ويرضى ويسدد خطاهم نحو الخير ويديم على بلادنا الامن والامان ويرد كيد الحاقدين الى نحورهم ويجعل تدميرهم تدميراً لهم انه سميع مجيب الدعاء.
وتحدث بهذه المناسبة مدير مدرسة جوى الابتدائية للبنين الاستاذ حمد بن ابراهيم الفارس حيث قال:
لقد من الله على هذه البلاد بحكام يحكمون شرع الله عز وجل منذ تأسيسها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز رحمه الله الى يومنا هذا في عهد خادم الحرمين الشريفين وهذه المناسبة فرصة لنتذكر ما وصلت اليه بلادنا من تطور وانجاز في كافة الجوانب وخاصة التعليم الذي يحظى بكل اهتمام من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وما الأعمال الارهابية من الفئة الضالة التي هزت قلوبنا الا اعمال دخيلة على مجتمعنا لاننا قبلة الاسلام والمسلمين ومنارة لاهل العلم في كافة المجالات وانني ادعو الله ان يعيد هذه النعمة على وطننا وهذه الاساليب يرفضها مجتمعنا المسلم وسوف نقف امامها بكل قوة كل من موقعه سواء الامن او العلم لنزرع في قلوب اولادنا حب الوطن، ادعو الله ان يحفظ قائد مسيرتنا وباني نهضتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله.
وبهذه المناسبة اكد مدير عام عيادات سدير الاستشارية بمحافظة المجمعة الاستاذ عبدالله بن غازي جزاء المطيري ل(الجزيرة) ان اليوم الوطني لبلادنا الغالية يحمل في طياته معاني عظيمة ولعله يوم نتذكر فيه البطولات العظيمة للمؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - موحد هذه البلاد رافعاً لواء لا اله إلا الله محمد رسول الله لتتوحد القلوب قبل الأرض ويعم الامن ارجاء البلاد مرصعا بقضاء الشريعة الاسلامية عدلا وانصافا أما الاحداث الارهابية التي جاءت من فئة ضالة فنقول لهم:
عملكم المشين سيعود عليكم بالذل والخزي ونحن اكثر قوة وتماسكا وتلاحما وهذه سمة من سمات الشعب السعودي النبيل وقيادته الحيكمة وعلى رأسها القائد الغالي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله ونحن شباب المملكة نقول لكل من تسول له نفسه القيام بعمل مشين:
سنتصدى له بكل ما نملك من غال ونفيس من اجل الوطن.. اسأل الله العلي القدير ان يديم على قيادتنا الحكيمة الخير والرخاء وعلى بلادنا الامن والاستقرار انه سميع مجيب الدعاء.
أما الأستاذ خالد عبدالله الدهش فقد عبر عن سعادته وسروره بهذه المناسبة وقال:إن هذا اليوم نفتخر به ونعتز بأننا نحمل ذاكرة اجيال بعد اجيال لما فيه من المعاني السامية والجميلة.
أما المهندس عبدالله بن ابراهيم اليوسف فقال:إنه عندما تحل ذكرى اليوم الوطني لبلادنا المملكة العربية السعودية فإن صورا عديدة من الذكريات والخواطر تتوارد على ذهني استحضر معها القيمة الغالية الرفيعة التي تمثلها هذه الذكرى الوطنية.
من جهته اكد الأستاذ عثمان بن عبدالرحمن التويجري أن ذكرى اليوم الوطني ذكرى جميلة خالدة تحمل دلالات عظيمة وثمرة من ثمار كفاح الإمام المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - ومن شاركوه من الرجال الاوفياء من ابناء هذا الوطن الغالي من عمل وبناء رحمهم الله جيمعا.
أما الأستاذ سعد بن عبدالعزيز البريك فقال:إن هذا اليوم المشرق بنور التوحيد وعظمة الانجاز الذي تحقق على يد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله يعود اليه الفضل بعد الله في تأسيس هذا الكيان ووضع اللبنات الاساسية لكافة جوانب الحياة.
وأكد الأستاذ عبدالله ناصر الضاوي أننا نحمد الله سبحانه وتعالى الذي جعلنا في كل عام نحتفل بفخر واعتزاز بذكرى عزيزة علينا جميعا لانها تعني ميلادا جديدا لحضارتنا الخالدة على يد مؤسس هذا الكيان الكبير الملك عبدالعزيز رحمه الله.
وقال الاستاذ علي بن حمد التويجري إننا نحن ابناء هذا الوطن نعيش هذه التنمية الشاملة الطموحة ونفخر بما تحقق لبلادنا من إنجازات كبيرة في جميع المجالات.
وقال الاستاذ صالح سليمان الحسيان:إن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود لم يكن مؤحداً لبناء دولة فحسب بل هو صاحب نهج وعقيدة فكانت دعوته اصلاحية ومنهجه القضاء على الفساد والجهل.
أما المواطن خلف عبدالله الصقير وعبدالمحسن عثمان العوله وعبدالرحمن ناصر الحميدي وعثمان ناصر التويجري واحمد عبدالله السليمان فقالوا :إن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية سيبقى خالداً في ذاكرة الانسان والتاريخ فاليوم الوطني ارتباطه وثيق بالجميع.
أما الموطنون: سعدون هزاع العتيبي وخالد عبدالعزيز الدخيل وخالد عبدالرحمن الحسيني ورائد الركبان وعبدالله التويجري فقالوا:إن هذه الإنجازات التي تحققت كلها بفضل الله ثم بفضل حنكة الملك عبدالعزيز ومن سار من بعده من انجاله الكرام الذين واصلوا مسيرته.
وأكد الأستاذ عبدالرحمن بن عبدالله ابا حسين أنه يحق لنا نحن ابناء هذا الوطن ونحن نعيش هذه التنمية الشاملة والطموحة ان نفخر بما تحقق ببلادنا من إنجازات كبيرة في جميع المجالات وان نتذكر الذكرى العطرة للمؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله وسيرة ابنائه من بعده ولكننا حب واخلاص ووفاء وتقدير لقادة هذه البلاد.
كما عبر الأستاذ عثمان بن عبدالله ابا حسين بهذه المناسبة عن سروره بهذا اليوم الوطني وانتهز هذه الفرصة والمناسبة الغالية لندعو الله عز وجل الى ان يديم على بلادنا نعمة الامن والأمان والرخاء وان يحفظ لنا قائد مسيرتنا وباني نهضتنا مولاي خادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين سمو النائب الثاني وجميع افراد الاسرة المالكة والشعب السعودي الوفي.

الصفحة الرئيسية

توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com.sa عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com.sa عنايةمدير وحدة الانترنت
Copyright 2004, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved