الخميس 9 ,شعبان 1425 Thursday 23rd September,2004
يوم الوطن عز لنا.. والموحِّد.....
من القلب إلى.....
قدموا تهانيهم لقيادة المملكة.. وأشادوا.....
تهنئة بيوم.....
دعوة إلى الحفاظ على.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ.....
نجران تحتفل باليوم الوطني برفع.....
وصفوه بيوم التتويج لأمجاد وانجازات.....
بمناسبة الذكرى ال (74) لليوم.....
من أجل الوحدة.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ74.....
أساس متين ودستور.....
المسؤولون والمواطنون في وادي الدواسر.....
رجال الأعمال والخبراء.....
رؤساء المراكز بسدير في يوم.....
الوحدة.....
خبراء الاقتصاد ورجال الأعمال يهنئون.....
عزيمة.....
في ندوة (الجزيرة) عن واقع.....
مكاسب.....
مسؤولون وأكاديميون ورجال أعمال بمناسبة.....
يوم صناعة.....
المواطن يتذكر الإنجازات الأمنية المتواصلة.....
وفاء.....
محمد بن هادي الدوسري أحد.....
أكدوا أن سياسة المملكة.. تمكنت.....
74 عاماً من البذل.....
محافظ وأهالي الطائف يسترجعون معاني.....
أعربوا عن فخرهم بيوم الوطن.....
اليوم الوطني راسخ في.....
عبروا عن اعتزازهم بذكرى اليوم.....
ترسيخ الوحدة.....
رؤساء الدوائر الحكومية وأعيان العرضيتين.....
قائد مدارس الحرس الوطني العسكرية.....
يهتم بتحقيق التوازن بين احتياجات.....
من القلب إلى.....
من القلب إلى.....
أسسها الملك عبدالعزيز وبلغت ذروة.....
بمناسبة اليوم الوطني.. (الجزيرة) تستعرض.....
أكدوا أهمية المناسبة وعِبَرها.....
عدد من الأخوات المقيمات يشاركن.....
الشخصية والثوابت الوطنية والإسلامية من.....
قادة الكشافة يعبرون عن مشاعرهم.....
المسؤولون والمواطنون في.....
المسؤولون والمواطنون في محافظة المجمعة.....
يوم الوطن في عيون سيدات.....
اعتبروا ذكرى اليوم الوطني مناسبة.....
إعلاميات يتحدثن عن يوم.....
في مناسبة اليوم الوطني.....
في ذكرى اليوم.....
وصفوا اليوم الوطني بذكرى الملحمة.....
وطن الأمن.....
من مسيرة البطل المؤسس.. الملك.....
نهضة.....
ذاك.....
تاريخ أمة .. ومسيرة.....
في يوم الوطن..هل نستمع للأبناء.....
تجدد الذكرى وثبات.....
يومنا الوطني في عام.....
الإنجازات الرياضية تتوالى في ظل.....
المدار.....
بعد أن طالب المنصفون.....
سيوف.....
قراءة في.....
سيرة.....
مدار.....
الدار لآل.....
هنا مجد.....
أشد من قتلة المعصوم.....
ارفع لك الصوت عالي يا.....
استعدادات مكثفة وبرامج جديدة لليوم.....
كوكب.....
وصفوا اليوم الوطني بذكرى الملحمة التاريخية.. المسؤولون في الزلفي:
المؤسس وحَّد وطناً يسوده الأمن والاستقرار والرخاء

* الزلفي - داود بن أحمد الجميل:
أكَّد لـ(الجزيرة) عددٌ من المسؤولين في محافظة الزلفي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني المجيد لبلادنا العزيزة أن هذه المناسبة من الثوابت الراسخة في مسيرة هذه البلاد المباركة، وهي مناسبة عظيمة نستعيد من خلالها مسيرة الرجل العظيم موحد هذا الكيان الكبير الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - وما بذله في سبيل توحيد أجزاء هذه البلاد ولم شتاتها بعد الفرقة، وإرساء قواعدها على نور من الله تحت راية التوحيد الخالدة، مؤكداً أن الجميع مطالبون بالحفاظ على هذه الوحدة، والوقوف في وجه كل من يحاول المساس بها تحت أي مبرر..
* في البداية تحدث محافظ الزلفي الأستاذ زيد بن محمد آل حسين فقال: بمناسبة ذكرى اليوم الوطني المجيد، يسرني أن أشارك إخواني المواطنين هذه المناسبة فأقول: إن ذاكرة كل أمة تحتضن أحداثاً تعتز بها وتتوارث أجيالها ذكراها، وفي ذاكرة مملكتنا الحبيبة يوم انطلقت فيه بداية مخلصة وواعية على يد القائد البطل الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود - طيب الله ثراه -، لقد أدرك - رحمه الله - بذكائه وبتوفيق الله له على أي درب يسير وبأي منهج يلتزم، لقد التزم الإسلام منهجاً وسلوكاً، فكانت بدايته وتوالى خطوها الواثق من توفيق إلى توفيق بإذن الله.
إن ذكرى اليوم الوطني التي نعتز بها جميعاً ينبغي ألا تقتصر الإشادة بهذا الحدث والاعتزاز بما حققه وإحصاء مناقبه، بل يجب أن تكون دعوة مخلصة وصادقة للحفاظ على أمن الوطن وتضامن أبنائه وإخلاصهم في خدمته وعدم الالتفات إلى الناعقين باسم الإصلاح والإصلاح منهم براء، كما يجب أن يعي أبناؤنا الذين ينعمون بخير هذا الوطن أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا توفيق الله ثم الجهود الجبارة التي بذلها المؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - في توحيد شتات هذه المملكة المترامية الأطراف ومن بعده أبناؤه الغر الميامين الذين واصلوا الإنجازات وعملوا ليلاً ونهاراً لرفعة هذا الوطن وتقدمه وازدهاره حتى أصبحت دولتنا - ولله الحمد والمنّة - دولة قوية ذات مؤسسات تؤدي دورها في التطور والنمو في عالم الحضارة الإنسانية مع المحافظة على الثوابت الإسلامية.
* مدير التربية والتعليم بنين الأستاذ حمد بن صالح الجاسر قال: تمر بنا ذكرى اليوم الوطني لتوحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - فنقلّب من خلال هذه الذكرى العزيزة على قلب كل مواطن يستظل بمظلة هذا الكيان الشامخ صفحات التاريخ.. نتذكر عبر سطورها ملحمة الكفاح ومسيرة البناء، ونستلهم منها معنى ميلاد الوطن وحقه المشروع في ذواتنا انتماء وعطاء وإخلاصا.
لا شك أن مناسبة كهذه تدعونا إلى وقفات نتأمل فيها ما أنعم الله به علينا من نعم كبيرة وكثيرة، فقد أبدل الله خوفنا أمنا، وتفرقنا وحدة، وضعفنا قوة، وفقرنا غنى، فله الحمد في الأولى والثانية على آلائه وكريم عطائه.. ولقد حققت بلادنا عبر مسيرتها الخالدة على طريق النمو والتقدم قفزات مذهلة في المجالات كافة كالتعليم والصحة والزراعة والصناعة والعمران وسائر الخدمات، ففي مجال التعليم تنتشر المدارس والمعاهد للبنين والبنات في كل مدينة وقرية وهجرة، وتوجد الجامعات والكليات التي تؤهل الدارسين في العديد من التخصصات الشرعية والعلمية والفنية، ويحظى الطلاب والطالبات في مدارسهم برعاية تعليمية وتربوية رائدة.
* أما مدير التربية والتعليم بنات الأستاذ حمد بن محمد المدعج، فقال: يبقى الحديث عن ذكرى اليوم الوطني لبلادنا المملكة العربية السعودية من الأحاديث الراسخة في عقول كل أبناء هذا الوطن نستلهم من خلالها العبر، ونعيد للأذهان تلك الملحمة البطولية التي قادها مؤسس هذا الكيان الكبير الملك عبدالعزيز - رحمه الله - الذي وحد شتاته على أساس متين من الحب والولاء والإخلاص لله سبحانه وتعالى، ثم لهذا الوطن المجيد، لقد قام - رحمه الله - بأعمال عظيمة سجلها التاريخ بمداد من ذهب ستبقى مدى الزمن في أذهان الأجيال المتعاقبة من أبناء هذا الوطن الذي يتفيؤون تحت ظلاله، وينعمون بأمنه ورخائه منذ ذلك اليوم الذي توحدت فيه أرجاؤه على يد المؤسس - رحمه الله - وحتى هذا اليوم الذي نستعيد فيه هذه الذكرى الخالدة في قلوب الجميع وخلال هذه الفترة من الزمن عاشت بلادنا من فضل الله وكرمه ثم بجهود المؤسس، ومن بعده أبناؤه المخلصون الذين حملوا الراية وساروا على النهج عاشت في سباق مع الزمن في مجال التطور والرقي في كافة المجالات وشقت الطريق نحو القمة حتى تبوأت مكانة عالية بين دول العالم، وحققت تقدماً في جميع مجالات الحياة العمرانية والصناعية والتجارية والتعليمية وغيرها مما أكسبها موقعاً متميزاً بين دول العالم.
وذكرى اليوم الوطني هذا العام تمر بنا في وقت تعيش فيه بلادنا بعض الأحداث مما يجعلنا أمام مسؤولية عظيمة في الوقوف في وجه كل من حاول أو يحاول المساس بأمن هذا الوطن أو وحدته كائناً من كان، وأن نقف يداً واحداً وصفاً واحداً خلف قيادتنا الرشيدة أمام كل من يحاول اختراق صفنا ووحدتنا.
* مدير عام الزراعة المهندس صالح بن حسين الصغير، قال: في البداية نحمد الله الذي أنعم على بلانا العزيزة المملكة العربية السعودية بالكثير من النعم والكثير من المزايا والمناسبات التي لا تتوفر لدى كثير من دول وشعوب العالم.. ولعل من أهم وأجل هذه المناسبة التي نعيش ذكراها ونحتفل من أجلها خلال هذه الأيام هي الذكرى المجيدة اليوم الوطني لتوحيد المملكة العربية السعودية التي تصادف ذكرى هذا العام يوم الخميس التاسع من شعبان عام 1425هـ التي تمثل انطلاق مسيرة التوحيد التي قاد مسيرتها العظيمة القائد الفذ الرجل الأول للدولة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود - رحمه الله - الذي استطاع أن يسترد ملك آبائه وأجداده في مدة زمنية قياسية في ملحمة بطولية تاريخية لم يسبق عليها، فأشرقت تلك البطولات والانتصارات عن مولد بلد عظيم، وكيان شامخ المملكة العربية السعودية لذلك فالحديث يحلو للمواطن والانتصارات عن مولد بلد عظيم، وكيان شامخ المملكة العربية السعودية، لذلك فالحديث يحلو للمواطن الكريم عن ذكرى هذا اليوم المجيد وعن توحيد هذا الكيان الرائع الذي وطد أركانه ودعائمه صقر الجزيرة - رحمه الله -.
ولقد استطاع الملك عبدالعزيز بفضل الله ثم بثاقب بصيرته وصادق نيته وبالرجال المخلصين الصادقين أن يوحد شتات هذه البلاد بعد أن كانت تئن تحت وطأة الظلم والفساد، ويوحد صف قلوب أهلها، وأن يجمع كلمتهم على الحق والنهج الشرعي القويم مما أثمر ذلك بتوفيق الله نجاحاً باهراً على أرض الواقع، فأسس بلاداً آمنة موحدة دستوها القرآن الكريم والسنة المطهرة.. فبايعه شعبها قائداً ومليكاً على السمع والطاعة.
* فيما قال رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية الأستاذ ابراهيم بن عطا الله العطا الله: لا شك أن اليوم الوطني لبلادنا (المملكة العربية السعودية) هو من الأيام الخالدة والعزيزة على قلب كل من يعيش على أرض هذا الوطن وهو من المناسبات الغالية التي تمر بنا كل عام، حيث ذكرى ملحمة التوحيد التي قادها صقر الجزيرة وموحد هذا الكيان الكبير الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- طيب الله ثراه- في طريق توحيد هذه البلاد المباركة.
لقد أعلن الملك عبدالعزيز - رحمه الله - في هذا اليوم الأول من الميزان عام 1351هـ توحيد أجزاء هذه البلاد تحت اسم المملكة العربية السعودية ومع إشراقة هذا اليوم انبلج نهار الوحدة الوطنية مزيلاً الظلام الذي كانت تعيشه هذه البلاد وموطداً الأمن والاستقرار في ربوعها وموحداً كلمة الجميع خلف مؤسس دولتهم العظيمة المملكة العربية السعودية ليبدأ- رحمه الله- بناء الوطن وبناء المواطن على حد سواء، وتبدأ الإنجازات تتواصل على جميع الأصعدة الاقتصادية والتعليمية والتجارية وغيرها من مجالات حياتنا المعاصرة حتى صارت بلادنا في مصاف أرقى دول العالم، وأصبحت مركز الثقل، وتحظى بكلمة ومكانة مرموقة.
إننا جميعاً نقدر لموحد هذا الكيان الملك عبدالعزيز- رحمه الله- كل ما بذله من جهود وتضحيات في سبيل توحيد هذا البلاد، وما تلا ذلك من انتشار الأمن ورغد العيش وتوفر كل سبل المعيشة لأبناء هذا الوطن.
* مدير مكتب وزارة المالية الأستاذ عبدالرحمن بن محمد الملحم قال: تعيش بلادنا المملكة العربية السعودية اليوم ذكرى خالدة في قلوب جميع أبنائها ألا وهي ذكرى اليوم الوطني المجيد الذي أعلن فيه مؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود توحيد أجزائها تحت راية التوحيد (لا إله إلا الله محمد رسول لله) تتخذ الإسلام الحنيف ديناً ودستوراً لها وتحكم بشرع الله في جميع شؤونها، وهذه الذكرى لها مدلولاتها الخالدة في قلوب الجميع حيث تعيدنا إلى البطولات العظيمة التي قادها الملك عبدالعزيز- رحمه الله- في سبيل وحدة هذه البلاد بعد أن كانت قرى وهجرا متناثرة متناحرة تعصف بها الأطماع وتسودها النزاعات والفتن والسلب والنهب حتى أصبح فيها القوي يأكل الضعيف.
* أما مدير مكتب البنك الزراعي الأستاذ دخيل بن عبدالمحسن المطير فقال: تمر بنا ذكرى اليوم الوطني فنسترجع تاريخ بناء أمة وتوحيد وطن على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - لتتبدل الحال من فرقة وتناحر وشتات إلى وحدة وتآلف واستقرار، تم ذلك بفضل الله أولاً ثم بعزيمة وحنكة هذا المؤسس الفذ الذي مهد وبدأ في تشييد هذا المجد لهذا الوطن وتعاقب على هذه المسيرة أبناؤه ملوك هذه البلاد - طيب الله ثراهم - من بعده حتى عهد خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله-. لنشهد في حاضرنا نتاج هذا البناء وهذه الرعاية وطناً نباهي به الأمم في كافة الأصعدة والمجالات، أمن وأمان نمو ورخاء، صلابة ورسوخ في مواجهة الشدائد والمحن يغبطنا فيه الصديق ويحسدنا أعداؤنا على ما نحن فيه من نعماء نحمد الله على ذلك.
إذن فهذه هي مكتسباتنا التي يجب أن نعي قيمتها، وبالتالي الحفاظ عليها والتنبه لكل محاولات مصادرتها أو المساس بها من أي فرد أو جهة، ومن أي مصدر متسلحين بإيماننا بالله عز وجل وشرعه المطهر تجاه أي فكر منحرف متمسكين بوحدتنا تجاه ذلك ملتفين حول قيادتنا لمواجهة كل من يحاول المساس بهذا الوطن.
* مدير شعبة الجوازات رائد مساعد بن راشد الرومي قال: يصادف اليوم التاسع من شهر شعبان لعام 1425هـ الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعاً ألا وهي ذكرى اليوم الوطني للمملكة، تلك المناسبة الخالدة التي تضم في كل سنة منها شواهد عظيمة ودلائل هائلة على النهضة الشاملة لهذا البلد الطيب المبارك منذ أن وحد أركانه المغفورله الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - إلى عهدنا الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز- حفظه الله- وبلادنا- ولله الحمد- تعيش نهضة عمرانية وصناعية وزراعية وتعليمية وتجارية تزداد عاماً بعد عام كل هذا بفضل الله ثم بفضل حكومتنا الرشيدة التي لا تألو جهداً في إسعاد المواطن وتحقيق رغباته من الأمن والاستقرار والعيش الرغد.
فالواجب علينا كمواطنين أن نكون صفاً واحداً متكاتفين متعاونين للحفاظ على أمن ومكتسبات هذا الوطن الغالي الذي ولدنا فيه وتربينا وتعلمنا وعشنا تحت لوائه، فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن نتركه يتلاعب فيه الأعداء والحاقدون وباستغلال بعض الشباب الذين انخدعوا بالأفكار المحرفة الخارجة عن الدين لتحقيق رغباتهم من زعزعة الأمن وعدم الاستقرار بل تقف في وجه هؤلاء بتربية أبنائنا تربية صالحة.
* رئيس قسم المرور الملازم نايف بن حسين الحريص قال: إن اليوم الخميس الموافق 9-8- 1425هـ يوم عزيز على قلوبنا نحن جميعاً لكونه يمثل ذكرى اليوم الوطني المجيد لبلادنا الغالية التي نكن لها المحبة لكونها بلاد الحرمين الشريفين أطهر بقعة في الأرض ومقصد المسلمين في جميع أنحاء العالم ويمثل هذا اليوم الذي ننتظره طوال العام، وها هي تأتي هذه المناسبة لنعبر عن شعورنا تجاه هذا الوطن الغالي، وبهذه المناسبة أتقدم بالتهنئة لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وسمو سيدي النائب الثاني وزير الدفاع والطيران وسمو سيدي وزير الداخلية والعائلة المالكة والشعب السعودي الكريم هذا الشعب الذي أثبت للعالم وحدته وتلاحمه ووقوفه مع حكومته الرشيدة في مواجهة الفكر المنحرف، وأن الأفواج التي تأتي لسمو ولي العهد خير دليل على ذلك من جميع فئات الشعب وأن كل شبر من هذه الأرض الطيبة التى من يمثله أمام ولي العهد ليثبت ولاءه وإخلاصه وتضامنه مع حكومته الرشيدة في مواجهة كل من يحاول المساس بأمنه ورخائه ومواجهة ما يتعرض له الوطن من فكر منحرف.
* مدير مكتب العمال الأستاذ شايع بن علي الشايع قال: إن مناسبة اليوم الوطني لبلادنا من المناسبات العزيزة على قلوب الجميع التي نفتخر بها لما لها من مضامين ومدلولات وما ترتب عليها من توحيد للفرقة وتأليف لقلوب الجميع وجمع للكلمة ووحدة للصف بعد أن كانت بلادنا مسرحاً للنزاعات والخلافات، فبدل الله هذه الأحوال إلى خير حال وحسن مآل، حيث توحدت الكلمة وساد الأمن والرخاء، وعم الخير البلاد والعباد، وبدأت مظاهر التطور تعم جميع أرجاء البلاد التي تحولت بسرعة مذهلة إلى دولة عصرية يشار لها بالبنان، وقد شمل التطور كافة مجالات الحياة، ولم يقتصر على مجال دون آخر، حيث بدأت عملية البناء والنماء التي قادها المؤسس - رحمه الله - لتشمل جميع نواحي الحياة، وتعم المدن والقرى والهجر في جميع أرجاء هذه البلاد المترامية الأطراف.

الصفحة الرئيسية

توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com.sa عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com.sa عنايةمدير وحدة الانترنت
Copyright 2004, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved