الخميس 9 ,شعبان 1425 Thursday 23rd September,2004
يوم الوطن عز لنا.. والموحِّد.....
من القلب إلى.....
قدموا تهانيهم لقيادة المملكة.. وأشادوا.....
تهنئة بيوم.....
دعوة إلى الحفاظ على.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ.....
نجران تحتفل باليوم الوطني برفع.....
وصفوه بيوم التتويج لأمجاد وانجازات.....
بمناسبة الذكرى ال (74) لليوم.....
من أجل الوحدة.....
بمناسبة اليوم الوطني الـ74.....
أساس متين ودستور.....
المسؤولون والمواطنون في وادي الدواسر.....
رجال الأعمال والخبراء.....
رؤساء المراكز بسدير في يوم.....
الوحدة.....
خبراء الاقتصاد ورجال الأعمال يهنئون.....
عزيمة.....
في ندوة (الجزيرة) عن واقع.....
مكاسب.....
مسؤولون وأكاديميون ورجال أعمال بمناسبة.....
يوم صناعة.....
المواطن يتذكر الإنجازات الأمنية المتواصلة.....
وفاء.....
محمد بن هادي الدوسري أحد.....
أكدوا أن سياسة المملكة.. تمكنت.....
74 عاماً من البذل.....
محافظ وأهالي الطائف يسترجعون معاني.....
أعربوا عن فخرهم بيوم الوطن.....
اليوم الوطني راسخ في.....
عبروا عن اعتزازهم بذكرى اليوم.....
ترسيخ الوحدة.....
رؤساء الدوائر الحكومية وأعيان العرضيتين.....
قائد مدارس الحرس الوطني العسكرية.....
يهتم بتحقيق التوازن بين احتياجات.....
من القلب إلى.....
من القلب إلى.....
أسسها الملك عبدالعزيز وبلغت ذروة.....
بمناسبة اليوم الوطني.. (الجزيرة) تستعرض.....
أكدوا أهمية المناسبة وعِبَرها.....
عدد من الأخوات المقيمات يشاركن.....
الشخصية والثوابت الوطنية والإسلامية من.....
قادة الكشافة يعبرون عن مشاعرهم.....
المسؤولون والمواطنون في.....
المسؤولون والمواطنون في محافظة المجمعة.....
يوم الوطن في عيون سيدات.....
اعتبروا ذكرى اليوم الوطني مناسبة.....
إعلاميات يتحدثن عن يوم.....
في مناسبة اليوم الوطني.....
في ذكرى اليوم.....
وصفوا اليوم الوطني بذكرى الملحمة.....
وطن الأمن.....
من مسيرة البطل المؤسس.. الملك.....
نهضة.....
ذاك.....
تاريخ أمة .. ومسيرة.....
في يوم الوطن..هل نستمع للأبناء.....
تجدد الذكرى وثبات.....
يومنا الوطني في عام.....
الإنجازات الرياضية تتوالى في ظل.....
المدار.....
بعد أن طالب المنصفون.....
سيوف.....
قراءة في.....
سيرة.....
مدار.....
الدار لآل.....
هنا مجد.....
أشد من قتلة المعصوم.....
ارفع لك الصوت عالي يا.....
استعدادات مكثفة وبرامج جديدة لليوم.....
كوكب.....
المدار الأول
الحميدي الحربي

دمت شامخاً يا وطني
مدخل : (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الأمن في الأوطان والصحة في الأبدان - أو كما قال عليه الصلاة والسلام (حديث شريف).
** يا وطن المجد لقد قدر أهلك الأوفياء نعمة الأمن فوقفوا صفا واحدا في وجه كل من حاول زعزعة أمنك، وانتصروا- بحمد الله- وفشل الأعداء من خطط منهم ومن نفذ في الظلام.. وبقيت شامخا بأمنك وثاقب نظرة قيادتك الحكيمة وولاء الشعب الوفي لقادته وحرصه على دوام هذا الأمن الذي يحسدنا عليه القاصي والداني.
وكلنا نقول: صحتنا في أمننا.. وعزتنا بتمسكنا بديننا الحنيف وتلاحم صفنا ضد كل مخالف للشرع والنظام.
يا وطن المجد :
اليوم يقف العالم كله إجلالا لذكرى توحيدك على يد الملك البطل عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه - ذلك الملك العربي المسلم العبقري الذي أذهل العالم إلى يومنا هذا، وكل ما كتب عنه التاريخ الحديث لا يوازي قطرة في بحر.. لأنه باختصار شديد (معجزة).. نعم معجزة في فكره.. وشجاعته.. وكرمه.. وبعد نظره.. والدليل شموخ هذا الوطن الذي وحده ووضع حجر الأساس القوي لتماسك أبنائه بعد أن أزال الجفوة بين أهله، وأطفأ نار الفتنة في كل أرجائه ليصبح منذ عام 1351هـ المملكة العربية السعودية هذا الاسم الذي يعتز به كل عربي ومسلم، لأنه اسم دولة أصبح لها ثقلها السياسي كما خطط مؤسسها، فأصبحت الملاذ المنيع لكل عربي ومسلم وستبقى كذلك - بإذن الله.
** دمت شامخا يا وطني بتاريخك العابق بالمجد والسؤدد.. وحاضرك المشرق نهضة وتطورا لا مثيل لهما، لأن أساسهما هو الأقوى كيف لا وحكمك يقوم على الشريعة السمحة وأهلك هم أهل التوحيد.
** دمت شامخا يا وطني بحكامك الكرام أبناء عبدالعزيز البطل الموحد..وأهلك الأوفياء أبناء جند التوحيد الأبطال، وخاب وخسر من حاول أن يشق الصف أو يزعزع الأمن، فأنت الحصن المنيع، وحماتك الأبطال حكاما ومحكومين هدفهم رفعتك وحمايتك من كل قوى الشر أينما كانت وممن كانت.
فاصلة :


ونحن البيد رايات لفهد
ونحن جميع من في البيد فهد

آخر الكلام :


إن ما حمينا دارنا ما حمينا
ومن لا يروم العز بالفعل مغبون
للمجد بارواح عزيزة شرينا
والله قروا تاريخ الأمجاد يدرون
واليوم مثل العام ياللي تبينا
أهل الوطن بالروح دونه يفادون
على العهد ما غيرتنا السنينا
ماشين والخاين مترب وملعون

وعلى المحبة نلتقي
كل شيء للوطن شعر وشعور


يا إله ما يخاب من الملا طلابه
خالق الكون الكبير وعالمٍ في غيبه
ما تضيق بمسلمٍ يدعيه كل رحابه
والعطا من فيض جوده نوب ما ندري به
هون الفكر الكبير اللي نشد ركابه
هجسي اللي نوب أصبح به ونوب أمسي به
هجس بأحداث الزمان ولوعته وأتعابه
وهجس بالخطب الجليل اللي نمر بشيبه
وكل رجلٍ حب داره من علو أحبابه
وكل موقف للحبايب لازم نغني به
وكل طارق للقوافي ما فتحنا بابه
غير طارق خالد اللي للوطن يدعي به
دار شرفها الولي بالدين بعد غيابه
نور دينٍ كل مسلم بالدجى يسري به
انبثق من مكة القبله وشال أصحابه
وناخت القصوى بيثرب وأشرقت من طيبه
واستقرت بالجزيرة سيرته وأسبابه
نستمد بسنته والأمر من ترتيبه
وبالتكافل جامع العباد بالسبابه
ديننا أوسط دين في نهجه وفي تركيبه
لا غلو.. ولا شذوذ ولا نشب ونشابه
دين يسر يسره ربي لمن يدعي به
والكيان اللي مرسين الجدود أطنابه
كيف تطمع هالشراذم عندنا تخريبه
ومن يشذ من الأوادم ما حسبنا حسابه
وكل من يرحم مثل ذولي بقلبه ريبه
والمشايخ معلنين أن الغلو حرابه
ومن يدس السم يبدي للأوادم عيبه
والوطن ما يصلحه رجل يغط أشنابه
في كهوف الغرب مالي بالرذيله جيبه
مودعينه سيف لبلاده يهز نصابه
قايمة صهيون في زرعه وفي تدريبه
عايشٍ بالغرب وأبواقه لهم طنّابه
والمغفل ما يعرف الشرق والتغريبه
يوقدون النار في داره ووسط ثيابه
خيبةٍ يا مرتضيها ما وراها خيبه
عالمٍ متخلفة تقول تسكن غابه
تترك النهج القويم وتستلذ السيبه
غررتها شلةٍ تبغي الأمور نهابه
قامت الدين الحنيف تبيعه وتشريبه
والوطن ما تنفعه ناسٍ بدت بإرهابه
منهج الترهيب منهجها قبل ترغيبه
وكل عاصي والدينه وش بعد يرجابه
العقوق أكبر ذنوب المرء في تعذيبه
شقوا الطاعه وصاروا للفتن شبابه
يخدمون أعداء الوطن بحضورهم والغيبه
وحكمنا شرع الكريم وسنته وكتابه
وأي حكمٍ بعد هذا قصدهم تجريبه
والمريض اللي عيت كل الأطباء طبابه
الكفيل السيف في نصحه وفي تهذيبه

المواطن
حسن بن سمير بن شداد المخلفي الحربي
صالح عبدالله القحطاني

الصفحة الرئيسية

توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com.sa عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com.sa عنايةمدير وحدة الانترنت
Copyright 2004, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved